اتصل بنا البحث up a3ln usercp home
 


العودة   ::. مـنتدى قبيلـة العجمـان .:: > المنتديات الـخاصـة > :: الـمنتدى السياســي ::

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-10-2007, 04:10 PM
علي العجمي علي العجمي غير متواجد حالياً
 عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: الجبيل الصناعية JUBAIL INDUSTERIAL CITY
المشاركات: 528
Post من هم الاكراد وماماضيهم وماهو حاضرهم وما هو مستقبلهم؟ معلومات مهمة جداً

تاريخ الأكراد ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم على حلقات:

الحلقة الأولى

إياد محمود حسين
الخميس 8 حزيران (يونيو) 2006.

من المؤلفين نفسهم ايضاً
محرر الصفحة الرئيسية
مفهوم الدين في المجتمع الاسلامي
تاريخ الأكراد ومستقبلهم - الحلقة الأولى -
ابن رشد وأثره في الفلسفة الغربية
عمر خيرت : الموسيقى الرائجة اليوم تخاطب الجسد وليس الروح
تاريخ الأكراد ومستقبلهم - الحلقة الثانية -
في هذا القسم ايضاً
في هذا القسم ايضاً
تاريخ الأكراد ومستقبلهم - الحلقة الثانية -
تاريخ الأكراد ومستقبلهم - الحلقة الثالثة -
تاريخ الأكراد ومستقبلهم - الحلقة الخامسة-
المسألة الكردية جزء من قضية الديموقراطية ، وحلها يندرج في اطار وحدة البلد وتطوره
تاريخ الأكراد ومستقبلهم - الحلقة الرابعة-
تاريخ الأكراد ومستقبلهم - الحلقة السادسة والأخيرة-
انطلاقاً من اهتمام تحولات بقضايا ومشكلات وهموم الجماعات والطوائف والأقليات المختلفة اختارات لكم مجموعة من المقالات والدراسات في الحلقة الأولى عدد من المقالات حول تاريخ الأكراد ماضيهم، حاضرهم ومستقبلهم (الحلقة الأولى).

من هم الاكراد، ومن اين جاءت كلمة الكرد؟ لقد اختلف المؤرخون فى اعطاء الفصول الاولى من تاريخهم واصولهم ومنشأهم. ودراسة تاريخ الكرد يحتاج الى عناية مركزة فى البحث عن جذور هذا الشعب وموطنه الاصلى. الاكراد هم سكان المناطق الجبلية زاكروس فى شمال غرب ايران وجنوب شرق اناضول وجمهورية ارمينيا الحالية. وهم اصلا من الاقوام الهندو - ارية، ويعترف الاكراد بأنهم من عرق ارى وليس سامى، وهذا ثابت عند اكثر الباحثين والمؤرخين الاوروبين . لو قمنا بدراسة مفصلة لجغرافية المنطقة التى يطلقون الاكراد عليها بكردستان الكبرى فأننا سنجد انها منطقة خليطة بالاقوام والشعوب المتعددة من الكرد والارمن والنساطرة التى سكنت تلك البقعة الجغرافية منذ عصور بعيدة . ان كثرة الاختلافات فى اللغة تعتبر مؤشرا اخر على تعددية الاقوام فى تشكيل المجتمع الكردى (ماكدويل) . وكانت طبيعة الحياة والمعيشة متداخلة ضمن علاقات متباينة بين هذه الاقوام، الا انها لم تكن علاقات ودية على الدوام، بل كان الصراع يشكل جزءا اساسيا فى العلاقات القائمة بينهم. وكان الكرد والارمن والنساطرة والاشوريين والكلدان يتمتعون بحكم شبه ذاتى فى مناطقهم، فى زمن الخلافة العثمانية، ولايسببون مشاكل للحكومة المركزية فى استطنبول . وكانت مناطق الاكراد تدار من قبل رؤساء قبائلهم، مثلما تدار المناطق المسيحية عن طريق البطاركة. والباحث الالمانى باول وايت يقول (ان الصعوبات فى تعريف كلمة كرد تواجه الاكادميون منذ القدم، لايوجد هناك تعريف واحد تتفق عليه) وحتى المؤرخ مينورسكى يصف هذا المصطلح الكرد بالغامض والمبهم) هناك ثلاث نظريات حول اصل الكرد، ولكنها نظريات ضعيفة لايمكن الاعتماد والتركيز عليها لكى نصل للحقيقة التى مازالت ناقصة وغامضة وحتى مفقودة فى صفحات التاريخ. بعض المؤرخين يرجع اصل الكرد الى الهوريين سكان مملكة ميتانى سنة 1500 قبل الميلاد. ومنهم من يعتبر ان اغلب الاكراد من الميدين، وحتى بعض المؤرخين الاكراد يركزون على هذه النظرية بدون تقديم الدليل والاثبات على صحتها، حيث كانوا يعتبرون ان عصرهم الذهبى بدأ فى القرن السابع قبل الميلاد فى مملكة الميديين، فهذه النظرية اذن ضعيفة وحتى ربما مختلقة . ومع توسع الدراسات حول تاريخ الكرد بدأت تنعدم تدريجيا نظرية ارجاع اصل الكرد الى الميديين. ويقول برنارد لويس بهذا الصدد (لايزال تحديد اصل الاكراد موضع خلاف تاريخى، رغم ادعاء معظم اكاديمى الكرد على الاصل الميدى، الا ان هذا الادعاء يلاقى صعوبة فى الاثبات) والبعض الاخر يرجع اصولهم الى الاسكيتيين.فعليه يعود اصلهم على الارجح الى الشعوب والقبائل الفارسية. ويقول الاستاذ ب. م. هولت استاذ التاريخ العربى فى جامعة لندن فى كتابه تاريخ كامبرج للاسلام الصادر عام 1970 (ان الاكراد يطلق عليهم بدو الفرس). بينما يرى المؤرخ مورنى فى كتابه العراق بعد الفتح الاسلامى ( ان كلمة كرد تعنى قطاع الطرق)، وجاء فى كتاب الطبرى ان الكرد دلالة على الفلاحين ويذكر ماكدويل ان مصطلح الكرد يطلق على الشرائح الاجتماعية الخارجة على القانون والهاربة فى اعالى جبال زاكروس، ولفترة اكثر من الفى عام، ولم يكن يعنى اسما لقومية. وقد اعتمد فى ذلك من المصادر الاسلامية، واقوال بعض الرحالة الغربيين . من انه فى عصر الفتوحات الاسلامية كانت تسمع عادة معنى الكرد من خلال حوادث اللصوصية وقطاع الطرق ضد جيرانهم. ويقول ايضا (عدد كبير من الرحالة والمؤرخين منذ القرن الحادى عشر عرفوا مصطلح الكرد مرادفا لقاطعى الطرق، نفس المعنى استعمل من قبل الرحالة الاوربيون فى القرن التاسع عشر) وحتى الرحالة ماركو بولو وصفهم بالكارديس وهم لصوص عظماء. والسفير الايطالى جوسافا باربارو فى القرن الخامس عشر فى تبريز يصفهم بجماعات استثنائية مسلحة وقراهم مبنية فوق المرتفعات ليكتشفوا المسافرين الذين ينهبونهم. ويذكر المؤرخ كلاوديوس جيمس ريج فى كتابه (الاقامة فى كردستان) الذى قام برحلة الى شمال العراق عام 1920 الطبيعة العدوانية للكرد، ويدعى على انهم كانوا جيران مزعجين فى جميع العصور. ويصفهم ج.ب. فراسر فى كتابه (رحلة من قسطنطينية الى طهران فى الشتاء: ان مناطق الاكراد مضطربة وخطرة على الدوام، يتواجد فيها عشائر كردية همجية، وهم لصوص محترفون عادة وطباعا، وليست لديهم اية طاعة لاية جهة ماعدا احترام محدود لرؤسائهم الذين هم بدورهم لصوص وبكل مافى الكلمة من معنى مثل اتباعهم). ويصفهوم ايضا الرحالة اشيل كرانت فى كتابه (النسطورين والقبائل المفقودة) الذى صدر عام 1850 باللصوص والقتلة والقوم السفاحين. وحتى الكاتب م. واختر قال عنهم فى كتابه (رحلات فى بلاد فارس وجورجيا وكردستان) الصادر عام 1856، بأنهم لصوص محترفين، ويجمعون صفة الرعاة واللصوصية معا. وهؤلاء الاكراد نادرا مايصبحون اكثر امانا ومروضين ومؤتمنين. والجدير بالذكر انه يصفهم ايضا ببدو الفرس. فكلمة كرد اذن تعنى المجموعات البشرية التى تعيش فى الجبال، وتمارس عمليات السلب والنهب والسطو، والاعمال اللصوصية.

ومن المعلوم ان تلك المناطق التى سكنت فيها هذه القبائل المختلفة قد اختلط اصلها بالشعوب الاخرى فى التزاوج، وقد عاشت هذه القبائل البدائية وامتزجت بالثقافة الفارسية، وسيطر عليها الطابع الخرسانى، وعاشت منعزلة عن التحضر والتمدن، بعيدة عن الاحتكاك مع الاقوام والشعوب الاخرى، وليس لها لغة واحدة مشتركة مع تلك الشعوب ، واخذت هذه القبائل تنزح من جبل الى جبل حيث تمتد السلاسل الجبلية من غرب ايران الى المناطق الشمالية بالعراق، والى المناطق الشرقية من تركيا، اى ان مراكز استطيانهم كانت فى المناطق الجبلية فى شرق تركيا وغرب ايران وشمال العراق الشريط الحدودى . الا ان الرحالة جورج توماس كيبل يعتبر مدن العراق الواقعة على الحدود الايرانية قبل 180 عاما خالية من الكرد . وظلت تلك القبائل الكردية بعيدة عن المناوشات والحروب التى تقع بأستمرار فى المناطق والسهول المحيطة بهم، وذلك لصعوبة تضاريس الجبال حيث تكون عائقا منيعا فى صد الهجمات، او صعود المحاربين الى قمم هذه الجبال الشاهقة لمحاربة الكرد. وقد بدأت هذه الحملات الاستطيانية الكردية منذ حوالى 1500 عام، لان اكثر تلك المناطق الجبلية لم تكن مأهولة من السكان، وخاصة المناطق الجلبية الوعرة من شمال العراق، لان السكان الاصليين الاشوريين المسيحيين كانوا يسكنون المناطق السهلية لسهولة الزراعة والبناء والتنقل.

اذن المؤرخين المعاصرين يختلفون فى تحديد اصل الكرد. وقد ذكر المؤرخ ماكدويل المختص فى تاريخ الكرد، ان كلمة الكرد لاتعنى اسما للعرق بل كان يطلق على المرتزقة البارتيين الساكنين فى جبال زاكروس. وبعض المؤرخين اشاروا الى ان اصلهم مشتق من الكردوخيين، كما جاء ذلك فى كتاب (الاكراد ملاحظات وانطباعات) للباحث مينورسكى الصادر عام 1915. وقد تغير هذا الاعتقاد فى الفترة الاخيرة ، لان الكردوخيين ليسوا من اصل ارى، بل يعتبرون الكورتيين الذين يعيشون فى القسم الشرقى من بلاد الكردوخيين، جبال زاكوروس، هم من اجداد الكرد (مينورسكى ). اما المؤرخ ماكدويل المختص فى تاريخ الكرد فأنه يرفض هذا الاستنتاج ويقول (ان اصطلاح كورتى كان يطلق على المرتزقة البارثيين والسلوسيين الساكنين فى جبال زاكاروس، وانه ليس اكيدا اذا كانت تعنى لغويا اسما لعرق). اما عن علاقة الكردوخيين بالكورتيين فيرى مار انه من الامور التى يصعب الحكم عليها.

لقد روج الغرب فى بداية القرن العشرين لكلمة الكرد والشعور القومى الكردى، والغريب انهم بالغوا كثيرا فى تفسيرها، وعمموها الى جميع القبائل الجبلية التى تتكلم لغات مختلفة، الذين لم تجمعهم لغة واحدة، وعنصر وعرق واحد، فمثلا اللغة السورانية التى يتكلم بها بعض الاكراد تختلف من حيث القواعد والكلمات عن اللغة الباديانية. فاللغة الفارسية اقرب الى السورانية. وهناك ايضا اللغة الكرمانجية والزازاكى فى تركيا تختلف عن باقى اللغات الكورانية والفيلية. وقد نشر الاستعمار البريطانى الافكار القومية بين الشعوب الاسلامية وذلك بهدف خلخلة اركان الامبراطورية العثمانية، ومحاربتها فى نهاية الامر. فظهر الشعور القومى عند العرب اولا، كما ظهر عند الكرد، ويقول ماكدويل ان الكرد ظهروا كقومية فى المنتصف الثانى من القرن التاسع عشر، بينما يرى المؤرخ برنارد لويس ان الشعور بالهوية الكردية وثم القومية ظهر فى بداية القرن العشرين، وتطور هذا الشعور عندهم تطورا سريعا لعدة عوامل، منها اعتبار الامبراطورية البريطانية ان الكرد قضية امة متكاملة يستوجب على الغرب الدفاع عنها، وتعاطف الكتاب الغربيين مع الكرد، مما جعل الاكراد يبالغون فى وحدة اصلهم ولسانهم وتاريخهم ووطنهم. وان حداثة ظهور الكرد كقومية تحت الايحاء الغربى المبالغ فيه مما جعل الشعب الكردى يترك الحياة القبلية والبداوة فى المرتفعات والجبال الشاهقة، مما اوجد فى عقلية المثقف الكردى من نشوء تصورات خيالية عندهم حول كمال عرقهم وعظمتها، وان وطنهم التاريخى الخيالى احتله العرب والفرس والاتراك. ويقول الباحث ماكدويل (انه من المشكوك فيه جدا ان يكون الاكراد يكونون مجتمع عرقى منطقى مترابط من ناحية النسب. عدم وجود ثقافة مدنية كردية وادب قومى كردى فى بدايات القرن العشرين كانت تعتبر من العوائق القاتلة فى تعريف الكرد كقومية. فى حالة الاكراد الشعور بالتماسك القومى ينبع من فكرة - من المحتمل زائفة - النسب واللغة المشتركة. يواجه الكرد هنا صعوبة عملية المبنية قسما على عدم وحدة اللغة، والحداثة فى نشوء الادب، وعدم استعمال كتابة واحدة). وهذا الشعور القومى الكردى الذى نمى بصورة غير طبيعية جعل من الاكراد يندفعون فى محاربة الدول التى يتواجدون فيها لارجاع مجدهم الضائع بعد ان اقنعهم وكذب عليهم الغرب بوجود وطن اجدادهم (كردستان)

واول من اطلق كلمة كردستان وخاصة فى مناطق سكناهم الاصلى فى ايران هو السلطان السلجوقى سنجر. فقد ذكر الباحث الغربى لى سترينج فى كتابه الاراضى فى شرق عصر الخلافات الصادر عام 1930 حيث يقول (فى وسط القرن السادس للهجرة، الثالث عشر ميلادى قسم السلطان السلجوقى سنجر مقاطعة الجبال الى قسمين، واعطى للقسم الغربى وبالتحديد المناطق الخاضعة لكرمنشاه اسم كردستان، وعين ابن اخيه سليمان شاه حاكما عليها). اما تسمية شمال العراق بكردستان العراق فيرجع الى القرن السابع عشر، عندما حاول الانكليز تجزئة الامبراطورية العثمانية. ويعتبر الكابتن البريطانى جون ماكدونلد كيز اول من اطلق مصطلح كردستان فى كتابه بعنوان (رحلة الى اسيا الصغرى وارمينيا وكردستان) عام 1818. ثم جاء بعده المقيم البريطانى فى بغداد كلاويدوس جيمس ريج، الذى يعتبر من الاوائل البريطانيين الذين زاروا شمال العراق، واطلق ايضا كلمة كردستان لاراضى عراقية، وعين حددودها فى كتابه (قصة الاقامة فى كردستان، وفى خرائب نينوى القديمة). وقد حدد بدقة حدود ماسماه بكردستان العراق. فيقول (حصلت من عمر اغا - احد اشراف الكرد فى السليمانية - القائمة الموجودة فى الحاشية جميع مقاطعات هذا القسم من كردستان، الذى يبدأ من حدود بغداد

بعض الكتاب الاكراد يحرفون الكلام من مواضعه، ويمارسون التضليل عندما ينقلون ابحاث الاوروبين حولهم، على الكاتب والباحث الكردى قبل ان يسرح فى افكاره ويسرد علينا قصص تاريخهم الناقص او المخفى، او ينقب بين ثنايا التاريخ، عليه الاعتماد اولا وقبل كل شىء على الحدث، وجلب الوثائق من بطون الكتب التاريخية، او شهادات الشهود، الاموات منهم والاحياء، لان كل هذه الاشياء الضرورية هى عماد الوقائع المطروحة على بساط البحث، وبدون وجود جرد وكشف للاحداث فى احشاء الكتب القديمة يصبح الاستشهاد بأحداث لاصحة لها، ومن وحى خيالهم، مجرد قصص واساطير وخزعبلات طريفة للتسلية والترويج عن النفس، او الدفاع عن قوم ممن تهوى الانفس، وتعشق القلوب. وان وقائع التاريخ والتلاعب فيه شىء يمكن كشفه بكل بساطة ويسر، لاننا لانستطيع المرور عليه مرور الكرام استنادا الى هوى هذا او عشق ذلك. وسوف نغوص كثيرا فى تاريخ هذه العصابات العشائرية الكردية، ونكشف معالمها واصولها واساليبها الملتوية فى تزوير التاريخ لصالحها. لان اكثر الباحثيين الاوروبين اختلفوا فى اصل الكرد، ومنهم من ذكر انهم ابناء الميديين الذين استوطنوا فى جبال زاكروس الواقعة فى ايران، قبل 2000 سنة. وعندما سمع بعض المثقفين الكرد بهذه المقولة نقلوا الكلام بصورة اخرى، ان الباحث يقصد ان الكرد سكنوا العراق قبل 2000 سنة. ومن مهازل هؤلاء الكتاب الاكراد الذين هم من هذا الطراز، فقد كتب احدهم فى جريدة الاتحاد التابعة للحزب الوطنى الكردستانى مقالا عن تاريخ الكرد ان السومريين كانوا من الكرد. لقد كان السومريون والبابليون والاشوريون من الاقوام السامية، ومعلوم ان السومريين هم اقوام نزحت من شبه الجزيرة العربية واستوطنت جنوب العراق منذ حوالى 6000 سنة، وهذا يعنى ان هذه الاقوام جذورها عربى الاصل. بينما الاكراد هم من العنصر الارى. اذن العراق عربى الموطن منذ حوالى 12 الف عاما. وبداية تكوين اول الاقوام الهندو - ارية التى ينتمى الكرد اليها فى ايران بحدود 2500 سنة. كما ذكر المستشرق كارا بروكلمان فى كتابه تاريخ الشعوب. ومنهم من يدعى ان الكرد متواجدين فى العراق منذ زمن النبى ابراهيم عليه السلام اعتمادا على اقوال ذكرها المؤرخ الكبير الطبرى، عندما اوصى كردى منهم بحرق النبى ابراهيم فى النار. وماذكره الطبرى هو استنتاج لايمكن الاعتماد عليه والاخذ به بدون تقديم الدلائل والاثباتات على صدق هذه الواقعة. ومنهم من يعتقد ان ابراهيم هو بذاته كردى الاصل.

ان هذا الشعور المزمن بالتعصب تراكم فى نفوسهم، مما ادى الى نشوء تصورات خيالية عندهم حول كمال عرقهم الارى، متأثرين بالتعاطف من قبل الباحثين والكتاب الغربيين معهم، ونشوء الفكرة القومية التى ابتدعها الفكر الغربى، مما جعل الكردى ان يبالغ فى وحدة اصله ولسانه وشعبه وتاريخه وارضه، وهذا الايحاء الغربى الذى انتشر فى عقلية الكتاب والمثقفين الاكراد ونمى على ان ارض الاجداد التاريخية احتله الاتراك والفرس والعرب منذ القدم، وراحوا يؤسسون هذه الاوهام فى مخلية اطفالهم حول تاريخهم المنسى، ووطنهم المسلوب. وعندما ننتقد هذه الافكار والتصورات الكردية المبالغ فيها يتهمنا البعض منهم بتهمة العنصرية والشوفينية، والحقد على الاكراد وقادتهم، وهذه الاتهامات تطلق من ابواق عملاء الاحتلال، وبعض الاقلام الكردية الانتهازية، واصحاب المواقع الالكترونية. وهم يدعون ان الشعور القومى جمعهم منذ زمن بعيد، فى تحقيق حلمهم الكردستانى، الا ان الظروف لم تكن مواتية انذاك لتحقيق حلمهم فى تأسيس دولتهم القومية بسبب وجود الاحتلال الفارسى والعثمانى على اراضيهم الكردية المغتصبة. الا ان التاريخ يدحض هذه الفرية، لان تاريخ هذه القبائل الكردية المتعددة بدأ يأخذ معناه القومى فى منتصف القرن التاسع عشر، لان الظروف الاجتماعية والسياسية القاسية التى مرت بها هذه الاقوام الساكنة فى قمم الجبال التى لم تجمعهم لغة واحدة وعنصر واحد تنصهر فى بوتقة واحدة، وتتخذ هوية الكرد كقومية لها رغم اختلافاتهم اللغوية والعرق والثقافة. وهذا مما حدى بالقيادات الكردية العشائرية ان تنزل من الجبال وتنتشر فى السهول لكى تمارس السياسة والصدام مع الاقوام الاخرى، بعد ان اصبح لهذه المجموعات الجبلية شعورا موحدا اجتماعيا وسياسيا، وتجمعهم قومية اثنية وعرقية فى الاراضى التى سكنوا فيها.

والاستعمار الغربى بالغ كثيرا فى ترديد كلمة الكرد وعمموها على جميع القبائل الجبلية التى تتكلم لغات مختلفة، بعد ان كانت الكلمة تعنى المجموعات البشرية التى تعيش فى الجبال، وبمرور الزمن شعرت هذه المجموعات بالغبن وقع عليها، فراحت تكون لنفسها حسا نفسيا مشترك على اساس اجتماعى وسياسى، وشعور واحد متجانس، ومحاولة ايجاد كيانات سياسية لهم بكل الطرق والوسائل ضد الدول التى تعيش فى كنفها. ومعلوم ان القضية الكردية برزت على الصعيد الدولى فى اعقاب الحرب العالمية الاولى، وكانت وسيلة استعمارية لاْثارة النعرات الطائفية والقومية بين الشعوب الاسلامية. والشعور القومى الكردى الذى انتشر عند المثقفين الاكراد جعلهم يعتقدون ان الاقوام الاخرى التى تحيط بهم هم من اصول كردية، وخاصة اليزيدين فى شمال العراق، ويجب ربطهم بالعشائر الجبلية. واليزيديين عندهم اعتقاد على انهم جاءوا فى الاصل من البصرة، وسكنوا بعد الهجرة فى سوريا، وبعد ذلك نزحوا الى جبل سنجار، ومازال الطابع العربى يطلق على ملابسهم وتقاليدهم، كما ذكر الباحث الانكليزى لايارد. واخذت القبائل الكردية القوية فى السيطرة على القبائل الاخرى الضعيفة، واحتوائها فى تكوين كيان كردى واحد.

ويشير ماكدويل الى ان الغموض فى فهم التكوين العشائرى الكردى واضحة فى الاصطلاحات التى تستعمل من قبل الكرد، والمأخوذة من العربية والتركية والفارسية فى الاشارة الى المجاميع العشائرية، لان الكثيرين من الاشوريين والسريان الارثودوكس قد تحولوا الى الكرد فى بداية الفترة الاسلامية من خلال معايشة بعضها البعض، وحتى العشائر الكردية التى تنحدر من الاصل الارمنى فكثيرة. فعشائر الجلاليين الكردية كانت ارمنية الاصل، والتى تتكون من ثمانية عشائر كبيرة، اصبحوا اكراد بعد ان اسلموا فى القرن التاسع عشر. ويقول ماكدويل ان عشيرة ماماكانلى قد استكردت فى القرن السادس عشر بعد ان دخلت فى الدين الاسلامى. وحتى ان الكثير من القبائل التركمانية الذين كانوا يسكنون المناطق الجبلية فى شمال العراق قد تحولوا الى الكردية (ماكدويل، وفان براونس، وريج) اما عشيرة الرواديد فأن ماكدويل يعتبرهم من احدى العشائر العربية الكثيرة التى استكردت مع مرور الزمن. وقد نزحت هذه العشيرة العربية الى المنطقة الكردية فى بدايات العصر العباسى 750 ميلادية ، والذين اصبحوا اكرادا فى خلال 200 سنة، واسسوا امارة الرواديد. ويعتبر ريج ان عشيرة زنكنة الكبيرة ليسوا اكرادا.

وقد استمرت الدول الغربية فى دعمها المتواصل للاقوام والعشائر الجبلية، بعد ان اصبحت كلمة كرد تعنى القومية واللغة والشعور المشترك. ظهرت بعض الاقلام لكتاب الانشاءات، وراحوا يفرغون مابجعبتهم من رخيص الادعاءات والمغالطات البعيدة عن الموضوعية والاقرب الى التفاهة. وتتكاثر اقلامهم واصواتهم الكردية، وتكثف حملتها هذه الايام بعد اعلان حكومتهم الكردية فى شمال العراق السليب فى ايجاد اسس ومواقع تاريخية لوجود الاكراد فى العراق، من خلال تزوير وقائع التاريخ، وايجاد جذور قومية او استيطانية فى شمال العراق. وهم يعلمون ان التاريخ يجسد حقائق ثابتة لاغبار عليها، ولايمكن التلاعب بنصوصها، وهى مرة كالعلقم بالنسبة لوجودهم الحديث فى شمال العراق المحتل


الحلقة الثانية :

من المؤلفين نفسهم ايضاً
محرر الصفحة الرئيسية
مفهوم الدين في المجتمع الاسلامي
تاريخ الأكراد ومستقبلهم - الحلقة الأولى -
ابن رشد وأثره في الفلسفة الغربية
تاريخ الأكراد ومستقبلهم - الحلقة الثانية -
عمر خيرت : الموسيقى الرائجة اليوم تخاطب الجسد وليس الروح
في هذا القسم ايضاً
في هذا القسم ايضاً
المسألة الكردية جزء من قضية الديموقراطية ، وحلها يندرج في اطار وحدة البلد وتطوره
تاريخ الأكراد ومستقبلهم - الحلقة الأولى -
تاريخ الأكراد ومستقبلهم - الحلقة الثالثة -
تاريخ الأكراد ومستقبلهم - الحلقة الخامسة-
تاريخ الأكراد ومستقبلهم - الحلقة الرابعة-
تاريخ الأكراد ومستقبلهم - الحلقة السادسة والأخيرة-
انطلاقاً من اهتمام تحولات بقضايا ومشكلات وهموم الجماعات والطوائف والأقليات المختلفة اختارات لكم مجموعة من المقالات والدراسات في الحلقة الأولى عدد من المقالات حول تاريخ الأكراد ماضيهم، حاضرهم ومستقبلهم (الحلقة الثانية).



اخذ بعض الكتاب الكرد والسياسين منهم يمارسون التضليل فى كتابة التاريخ لانفسهم واختلاق الاكاذيب واساطير الاولين حول تاريخهم المزعوم.اى محاولة خلق تاريخ خاص للكرد لااثر له على ارض الواقع. مع العلم انه لم ترد فى تاريخ العراق القديم منذ وجود الحضارة الاولى فى بلاد الرافدين امبراطورية بابل والسومريين والاشوريين كلمة كرد بتاتا تعبر عن وجود مجموعة عرقية واقوام او قبائل تحمل اسم كرد. والباحثون والمنقبون الاثريون لم يكتشفوا فى اى جزء من العراق وخاصة المناطق الشمالية الجبلية اية مخطوطات كردية، وحتى متاحف العالم مليئة بالاثار البابلية والاكدية والاشورية والعربية والعثمانية الا الكردى، والسبب لانه ليس لديهم تاريخ مطلقا، وان دخولهم شمال العراق كان حديث العهد. وهم لايستطيعون ان يخدعوا العالم بأن الاكراد موجودين فى العراق منذ زمن نوح عليه السلام . فنسبة الكرد فى العراق حوالى 17 بالمئة، نصفهم من السوران والنصف الباقى من البادينان. فالعشائر الكردية لها خصوصية لغوية وقبلية تختلف الواحدة عن الاخرى، فالسورانيون لايلتقون مع البهدنانيين، وحتى القبائل الكردية الاخرى لاتتفق مع بعضها البعض، وبينهما ثأرات قبلية، ولكنهم يتفقون على عدائهم لدولة العراق وشعبه العربى، وقد امتاز الاكراد فى خلق المشاكل مع السلطات، وكان ولاه المسلمين والخلفاء يرسلون لهم القوات لتأديب العصاة والمخربين من بعض قبائل الكردية. وفى اول ايام الفتوحات الاسلامية فى العراق وايران امر خليفة المسلمين عمر بن الخطاب جيش المسلمين بعدم دخول المناطق الجبلية التى يسكنها الاكراد ، فى شمال غرب ايران، الذين دخلوا الاسلام طوعا. وهم الان يحاولون الانتقاص من العنصر العربى، فأسلوبهم المتغطرس فى اذلال العرب، والحط من كرامتهم، والاستعلاء عليهم، واطلاق الالقاب بأنهم يلبسون الدشداشة والعقال ، وجاءوا من الصحراء وهم يركبون الجمال لاحتلال العراق. فهذا التفكير الفاسد والمتعجرف والطرح الكردى الشوفينى المتعصب يأتى بمفعول معاكس ضدهم، لان الاكراد هم ايضا يلبسون الشروال والجمدانى ويركبون البغال فى قمم الجبال، فهم ليسوا بأحسن حال من راكبى الجمال. فهل راكب البغال انسان متحضر وفى قمة الحضارة، وراكب الجمال متخلف، او اشد تخلفا من الشعوب والقبائل البدائية ؟. هكذا هم قادة ومثقفى الاكراد يغرسون الان فى نفوس اطفالهم الكراهية والحقد الشديدين لكل ماهو عربى

وعندما نتناقش مع المثقفين والسياسيين الاكراد حول تاريخ الدولة العراقية، فأنهم سيقولون ان هذه الدولة مصطنعة اوجدها الانكليز، وتضم اعراقا وطوائف غير متجانسة، كأن العراق العربى ليس له ذكر عبر التاريخ، ويهملون دور الدولة العباسية فى العراق ومركزها بغداد عاصمة الخلافة. بينما كردستان فى نظرهم لها موطىء قدم فى شمال العراق منذ القدم. يقول مكرم الطالبانى ((ان كردستان الجنوبية - شمال العراق - الحقت بدولة العراق، وقد سميت ولاية الموصل لحجب تسمية كردستان عنها. لقد كان المفروض تقرير المصير لسكان هذه المنطقة، وهو موافقة الشعب الكردى من الناحية الشكلية على الاقل.)) وهل كان الاكراد هم الاكثرية فى تلك الفترة من تاريخ الدولة العراقية الحديثة ؟ وهل كانت كلمة كردستان موجودة حتى يمكن اطلاقها على المنطقة الشمالية بدلا من ولاية الموصل ؟ اذا كان العراق دولة مصطنعة كما يعتقد الاكراد ، فماذا ستكون دولتهم الكردية المرتقبة ؟ اليست هذه الدولة فى الحقيقة ستكون هى بالذات مصطنعة فى تاريخ المنطقة، اوجدها الاحتلال الامريكى الصهيونى فى شمال العراق ؟ لانها دولة قزمية ليس لها جذور حقيقية عبر التاريخ. هل تأسست دولة كردية او كردستانية حسب مصطلحاتهم السياسية فى شمال العراق قديما اوحديثا ؟. ان اول دولة كردية تأسست هى جمهورية مهاباد فى ايران، الا انها فشلت وسقطت سريعا، وهرب قادتها الى الخارج، ومن ضمنهم مصطفى البرزانى، ومعه بضعة مئات من المقاتلين مع عوائلهم واطفالهم، ودخلوا اراضى السوفيت. وكان عددهم 500 كما جاء فى خطاب مصطفى البرزانى عام 1948 فى مدينة باكو الاذربيجانية. لقد كانت حركة الاكراد عام 1943 - 1945 يعكس مأساة الاكراد وثورتهم، ولولا ثورة الرابع عشر من تموز عام 1958 لما عاد البرزانى ومقاتليه وعوائلهم الى العراق، وتلك الجمهورية الكردية المهابادية التى سقطت كانت من الاخطاء القاتلة للقيادة الكردية، التى لم تتحسب للظروف المحلية والدولية والاقليمية . الا ان هذه القيادة البرزانية العشائرية الاقطاعية رفعت السلاح مرة اخرى عام 1961، ولم تتعض بتجربتهم المريرة السابقة، فقد استلم البرزانى الضوء الاخضر برسالة من الحكومة البريطانية تحرضه على الثورة فى استغلال التمرد الاقطاعى الرجعى المرتبط مع دوائر حلف السنتو، وانهارت هذه الثورة مرة اخرى بعد اتفاق الجزائر خلال 24 ساعة، ونقل الامريكان مصطفى البرزانى وافراد عائلته على متن طائرة امريكية من طهران الى الولايات المتحدة الامريكية، وبقى هناك حتى توفى عام 1979. البرزانى فى الحقيقة لم يكن فى يوم من الايام قائدا حزبيا، لانه فى الحقيقة لم يكن مقتنعا اصلا الاحزاب واساليبها السياسة، او التعددية الحزبية، بل كان يؤمن ايمانا مطلقا بالروح الفردية والتسلط على الاخرين، حتى على القيادات العشائرية وعلى الاقطاعيين، فالنزعة الفردية مغروسه فى تفكيره السياسى.

لقد اراد العراق ان ينهى قضية الكرد نهائيا بأعطائهم الاستقلال، فقد ذكر الرئيس صدام فى احدى رسائله المرسلة الى مكرم الطالبانى عام 1995 قائلا (بلغ تحياتى للاخوة كاكة مسعود وجلال الطالبانى، ليقيموا او يعلنوا عن دولتهم الكردية المستقلة ووعد شرف من صدام حسين سوف اكون اول من يعترف بدولتهم، واتبادل معهم العلاقات الدبلوماسية) اين المشكلة ولماذا لم توافق القيادات الكردية على طروحات الرئيس صدام ؟.بينما نرى العكس من ذلك فقد صرح الطالبانى عام 1994 قائلا (نريد الحاق كردستان العراق بتركيا الديمقراطية) ولماذا اذن لم يفعل ذلك ؟ السبب كما جاء على لسان مكرم الطالبانى (المشكلة ليست لدى القيادات الكردية. المشكلة هى الادارة الامريكية، فالادارة الامريكية تمنع الاكراد لقبول اى حل مطروح من قبل القيادة العراقية، وتحديدا من صدام حسين. والقيادة الكردية تنفذ كل طلبات الامريكان دون نقاش او استفسار وحتى التوضيح، وان خالفوا ارادة الامريكان سوف يكون مصيرهم كمصير مصطفى البرزانى، اى نقلهم جوا هم وعوائلهم الى امريكا مدى الحياة) وهذا الحديث منقول من مذكرات السيد مكرم الطالبانى. وعندما فرض الحصار على العراق، وقفت هذه القيادة العميلة مع الحصار تحت الخيمة الامريكية، وقال احد القادة لحزب الطالبانى الكردى ( فيما لو وقفنا ضد الحصار علينا الرحيل، ونغادر العراق وكردستان مع حقائبنا الشخصية فقط ) فهل ياترى القيادتين الكرديتين المفروضة على رقاب الشعب الكردى بقوة ودعم القوات الامريكية المحتلة قادرة ومؤهلة لتحقيق طموحات شعبهم فى التحرر القومى الناجز والديمقراطية والحرية ، فى زمن اصبحت الديمقراطية تعنى فى العراق المحرر بالدريل - مقراطية، تعنى التزوير والتسلط وكثرة الميلشيات الاجرامية وفقدان الامن.؟؟. انهم عاجزون عن تحقيق الحد الادنى فى توفير الحرية والديمقراطية للشعب الكردى بعد ماحصلوا عليه من مكاسب وامتيازات فى الحكومة العميلة الحالية، كان من المستحيل تحقيقها بدون الدعم الكامل من طرف الامريكان، منذ ان فرض المنطقة الامنة شمال العراق عام 1991. وهم الان يعيشون فرحة النظام الفدرالى فى تشكيل حكومتهم الكردية الموحدة، فقد اعتبرها رئيس حكومتهم بأنها مرحلة انتقالية وتتطلب المزيد من الجهود والعمل، اى انه يقصد - وهذا هو هدفهم النهائى طبعا - هو الاستيلاء على الكثير من الاراضى العراقية.وقد اطلق رئيس حكومة الاكراد الشاب المراهق نيجرفان برزانى قنبلته الصوتية، وقال كلمته اما الاطراف السياسية العربية العميلة التى جاءت تبارك هذه الحكومة الاقليمية التى تبتلع الحكومة المركزية فى بغداد، وتسحق هويتها العربية بالاقدام. لقد تحول هؤلاء العرب الذين يحكمون العراق بمليشياتهم الطائفية، تحولوا الى خدام للحكومة الاقليمية الكردية، وتنازلوا عن عروبتهم وتاريخهم العربى وحضارتهم العربية وقوميتهم العربية خدمة لتحقيق اهداف الاقليم الكردى والقومية الكردية الشوفينية. واصبح العراق تحت ظل هؤلاء السياسين العراقيين الطائفيين العرب ذليلا للاقليم الكردى، بعد ان سمعوا مقولة نيجرفان وهو يقول امامهم بكل عنجهية وشموخ (انتهينا من المعركة السياسية وسوف نبدأ بالمعركة الجغرافية لاعادة اراضينا) وهو يقصد الخارطة التى رسموها بأيديهم الخائنة، حتى وصلت حدودها الى مشارف العمارة.

هذه القيادة التى تحكم شعبها بالحديد والنار، ولم تستطيع ان تحقق الديمقراطية والحرية، والجنة الموعودة فى اقليمها. فقد قامت الاحزاب الكردية الحاكمة بتحويل شمال العراق الى قلعة للاستبداد، وتدمير حقوق الانسان الكردى وسرقة اموال الشعب، لان الديمقراطية الحقيقية تعد اكبر خطر على مصير هذه القيادة العشائرية الدكتاتورية التى تتكون من بعض العوائل المتسلطة على رقاب الشعب الكردى المسكين عن طريق القوة . لقد ازدادت اساليب القمع وكم الافواه والارهاب والقتل والتصفية الجسدية لكل من يرفع صوتا ناقدا لتصرفات هذه القيادات الخائنة. وحادثة عمر ميران وحفيده عبد القادر اكبر شاهد ودليل على الاعمال الاجرامية التى تعودت عليها هذه الحفنة الفاقدة لكل ضمير والقيم الانسانية. ان مايعرض له اصحاب الرأى والفكر المخالف للقيادات الكردية المهيمنة والمتسلطة على رقاب الشعب الكردى وباقى القوميات الاخرى خاصة التركمانية والاشوريية اشد معاناة وقسوة مما كان يتعرض اليه فى كل العصور والحكومات والدول الاسلامية، من قمع وقتل وتشريد وتزوير الانتخابات لصالح الحزبين الكرديين الحاكمين فى شمال العراق .

ومن المهازل المكشوفة فى الانتخابات الاخيرة التى جرت فى العراق نرى محاولة تقليل اصوات المنتخبين التركمان فى شمال العراق، فقد كان تعداد العراق عام 1957 يبلغ 7ملايين نسمة، منهم 4 ملايين من العرب، ومليون من الكرد، ونصف مليون تقريبا من التركمان. فكيف يعقل ان يصوت فقط 78 الف تركمانى فى شمال العراق من بين مليون مواطن تركمانى فى الوقت الحاضر؟. اذا عرف السبب بطل العجب، فالميليشيات البيشمركية الكردية هى المسؤولة عن فتح صناديق الانتخابات وفرز الاصوات، وقامت بنقلها الى مناطقهم الكردية، ومارست التزوير بجرد الاصوات، وظهر التلاعب الخطير باصوات التركمان، والهدف هو عزلهم عن شمال العراق، لانهم العقبة الرئيسية امام طموحات القيادة الكردية لتقسيم العراق وتأسيس دولتهم على حساب العرب والتركمان وباقى اطياف الشعب العراقى . وقد قام قادة الاكراد بجلب 270000 ناخب كردى من اهالى المحافضات الشمالية، واكراد دول الجوار الاشتراك فى الانتخابات الاخيرة فى كركوك، ومن ضمنهم 83000 اسم ناخب سبق ان اعلنت المفوضية عن اكتشافهم كأسماء مزورة كانت مسجلة لحساب الاحزاب الكردية، ثم تراجعت عن بيانها، بعد زيارة وفد كردى الى بغداد، فأضافتهم المفوضية مرة اخرى الى سجلات الناخبين. ان الحل الافضل لكركوك وتطبيع الاوضاع فيها هو ارجاع التركيبة السكانية حسب الاحصاء السكانى الذى جرى عام 1957 حتى يمكن ان ترجع الامور الى ماكانت عليه سابقا.

مسعود البرزانى يتذكر جيدا، ولن تخونه الذاكرة عندما استنجد بالرئيس صدام حسين لانقاذه من خصمه اللدود الطالبانى، وكان على وشك الهروب السريع الى تركيا لولا قدوم الجيش العراقى الباسل لنجدته فى اخر لحظة، وارجاعه الى اربيل. وقام البرزانى بتقبيل العلم العراقى الحالى ، بعد اداء التحية بحضرة قائد الكتيبة ، وامام عدسات التلفزة العراقية، التى بثت هذ المشهد عدة مرات. والان يرفض هذا الانتهازى ان يرفرف هذا العلم فى شمال العراق، اليست هذه هى منتهى الانتهازية ؟؟.

وفى مؤتمر صحفى عقده البرزانى فى غرفة صغيرة منزوية لمطعم فى اربيل، وحتى المدعوين الصحفيين الذين شاركوا فى هذا اللقاء الصحفى لم يكن لديهم علم مسبق به قي حصوله، فماذا يعنى هذا الحدث والظهور المسبق والمفاجىء ، عندما يطلب من الصحفيين للذهاب الى هذه الغرفة المجاورة المطعم بعد ان سبقهم اليها البرزانى بصورة خفية ؟ اليس هذا الظهور السرى يقدم لنا الدليل الكافى على خوف القيادة الكردية من غضب الجماهير الكردية المخدوعة ؟. لقد تطرق البرزانى فى هذا اللقاء حول مسألة كركوك قائلا انها تقع داخل الحدود الجغرافية لاقليم كردستان، وهذه مسألة تاريخية كبيرة فى نظره، وهو يريد تصحيح هذا الخطأ التاريخى الذى حصل فى كركوك. ثم يقول (ان الكرد امة واحدة جزئت على رغم ارادة الشعب الكردى) وهذا اعتراف صريح منه بعدم وجود دولة كردية لهذه الامة المجزئة عبر التاريخ.واذا كان البرزانى يريد تصحيح هذا الخطأ التاريخى لمدينة كركوك، فأننا نقول له نحن ايضا نريد ونسعى اليه لنكشف زيف وكذب ادعاءات هذه القيادة حول تاريخ الاكراد والمنطقة، او وجود حقوق تاريخية فى كركوك منذ القدم. ويقول مكرم الطالبانى فى بحثه عن الاكراد وكركوك (ان الحكومتين العراقية والبريطانية عام 1926 تعمدتا فى المبالغة بشأن عدد التركمان فى مدينة كركوك، لابعاد فكرة الاكثرية الكردية منها ) . وقد صرح ايضا قبل فترة عدنان المفتى عضو المكتب السياسى لحزب الطالبانى قائلا (تثبت الوثائق التاريخية، ومن بينها وثائق تعود الى العهد العثمانى كردية كركوك) فهل مثل هذه التصريحات لها مصداقية تاريخية، بينما كل الوقائع تثبت للباحثين ان التركمان هم الاكثرية فى مدينة كركوك . وتدعى القيادة الكردية ان نظام البعث قد غير من الوضع الديموغرافى والادارى لبعض المدن فى شمال العراق مثلا كركوك وكفرى وجمجمال وطوزخورماتو، كأنها اجزاء من دولتهم المزعومة، تم اقتطافها من الشجرة الكردية المثمرة، ذات الجذور العميقة فى ارضية التاريخ الكردى فى شمال العراق، وهذه الجذور تتمدد وتتوسع داخل الاراضى العراقية على الدوام وبدون توقف.

هؤلاء الكتاب الاكراد الشوفينيين الذين كانوا يتباكون سابقا على الشعب الكردى المظلوم فى العراق ومصيره التعس، وهم اليوم يتباكون يذرفون دموع التماسيح على اخوانهم الاكراد فى سوريا، ويطالبون بألغاء السياسة الشوفينية، وسياسة التعريب والقوانين الاستثنائية، والمشاريع العنصرية ان وجدت فى سوريا، والغاء الحزام العربى، والتعويض عن المتضررين، واعادة المناطق الكردية، التى هى اصلا ليست كردية، ولم يكن لهم موضع قدم فيها، وانهاء الاضطهاد القومى، واطلاق الحريات العامة وحرية الرأى وحرية الصحافة والنشر، كأن الان فى شمال العراق يوجد حرية الصحافة بعد التحرير الامريكى. ويطالبون ايضا بحرية التظاهر والاعتصام والاحتجاج والاضراب، وضرورة التغيير الديمقراطى ، وقد شاهدنا هذا التغيير الديمقراطى فى شمال العراق فى تزوير اصوات المنتخبين واللعب بأوراق الانتخابات ....الخ. كل هذه المطاليب يعتبرونها مرتبطة بوحدة الموقف الكردى عامة، وان طرح رؤية مشتركة لحل القضية الكردية فى الدول المحتلة لاراضى كردستان الكبرى ضرورة قومية شاملة فى نظرهم. ولكن هؤلاء الكتاب المخدوعين نسوا او تناسوا ان هذه الشروط يجب تطبيقها الان فى امارتهم الكردية فى شمال العراق. اذن قبل ان يطالبوا هذه المطاليب العادلة عليهم ان ينظروا لواقع الحال فى شمال العراق، لايوجد شىء هنالك مسموح كتابته باللغة العربية المحلات والمطاعم والدوائر الحكومية ، فقط باللغة الكردية او الانكليزية، اما العربية فيرفض الاكراد النطق بها او الكتابة بها. اما ادعاء الاكراد بوجود حرية الصحافة هو امر اقرب الى الخرافة منه الى الحقيقة، فالذى ينتقد القيادة الكردية او الطالبانى والبرزانى فى بغداد، لاخوف عليه ولا هم يحزنون، وان فعلها فى مناطقهم الكردية فسوف يلاحقه الاعتقال والموت فى اى لحظة .

ومن هنا علينا ان نضع النقاط على الحروف، وان نبحث عن تاريخ الاكراد اذا كان لهم تاريخ حقا كما يدعون. يجب على كل الكتاب والمثقفين العراقيين الشرفاء، المدافعين عن وطنهم اليوم قبل ان تفترسه الوحوش القادمة من قمم الجبال ، ومن الخارج الحدود الشرقية، ووضع الحقائق التاريخية امام الشعب العراقى، لانه وللاسف الشديد القسم الاكبر من هذا الشعب المنكود لم يكن لديه فكرة واضحة من الناحية الجغرافية والسكانية، وديمغرافية المناطق الشمالية من العراق . وسنراجع هنا مايقوله المؤرخون الغربيون عن تاريخ الاكراد واقوالهم وبحوثهم. والتاريخ شاهد على ذلك. فمثلا يقول الباحث كلاوديوس جيمس ريج فى كتابه الاقامة فى كردستان الصادر عام 1972 فيصف مدينة طوزخرمانو بالتركمانية، ومشيرا ايضا الى ان اهل كركوك ليسوا اكراد. وحتى ان مدينة اربيل بعيدة جدا عن كردستان. ويقول المقيم البريطانى فى اربيل بين عام 1918 - 1920 وليم هاى فى كتابه سنتين فى كردستان بالنسبة لاهالى اربيل يعتبر باستورة جاى الواقعة على شمال شرق المدينة حدود كردستان. اما الباحث الغربى لى سترينج، فيقول ان مدينة جمجمال بناها السلطان المغولى اولجاى. وهو الذى اطلق عليها هذا الاسم. وهذا دليل على انها مدينة عراقية وجدت على الخارطة العراقية قبل مجىء الاكراد قادمون من الاراضى الايرانية وبعد العصر المغولى. ويعتبر سترينج ان كلمة جمجمال كلمة مغولية. اما مدينة كفرى فهى تركمانية الاصل، وعدم تواجد الاكراد فيها. ويقول الباحث بكينكهام الذى مر من الموصل الى بغداد عام 1827 من خلال وصفه مدينة كفرى قائلا ( لغة ومظهر وطبيعة اهل كفرى فى الاغلب تركية. ويصف المدن الواقعة مابين الموصل وبغداد بهيمنة ساحقة للطابع التركى واللغة التركية. اما عن مدينة كركوك التى زارها فيقول انها تبعد من المناطق الكردية بأربعة ايام. ان الخطأ الكبير الذى اقدم عليه العثمانيون هو اسكان القبائل الكردية فى مناطق تابعة للتركمان والاشوريين منذ القرن الثامن عشر، وخاصة كل من العشيرتين الكرديتين الطالبانية والداوودة فى شمال خانقين. ويذكر هذه الحقيقة المؤرخ الغربى سيسيل جون ادموندس فى كتابه الكرد والترك والعرب الصادر عام 1919، ويقول (تعتبر الطالبانية من احد افخاذ العشيرة البرزنجية والتى ظهرت كعشيرة كردية فى اوائل القرن الثامن عشر بعد نزوح ملا محمود البرزنجى الى قرية طالبان التى هى على بعد يضعة عشرات من الكيلومترات الى جنوب غرب السليمانية. وعشيرة البرزنجية ينحدرون من الاصول العربية، ويعتبرون من السادة، وينسب اصلهم الى اهل البيت. سكنوا همدان الايرانية فى العصر العباسى، ودخلوا العراق فى القرن الثالث عشر عام 1258 حسب ماذكره ادموندس . ويرجع اصل الكثير من العشائر الكردية كالطالبانية والخانقا فى العراق الى عشيرة البرزنجية. اما تاريخ نزوح الطالبانيين الى كركوك فيرجع الى بدايات القرن التاسع عشر. ثم اصدر العثمانيون قرار تمليك قرى افتخار فى كركوك لعشيرة الداوودة فى القرن التاسع عشر.

وليس صدفة ان يتم بين فترة واخرى اصدار المقالات المسمومة التى يكتبها بعض الاكراد المهووسين بالشوفينية القومية العنصرية التعصبية المقيتة، فقد قرأت مقال احدهم مما دعانى ان احجم عن متابعة وقراءة مايكتبه الاخرون ، لانهم جميعا يرددون لحنا متناسقا لمعزوفة واحدة وضع نوتتها كبير القوم جهاز الموساد الاسرائيلى والصهيونية العالمية. فهذه المدينة كركوك جزء من شمال العراق السومرى الاصل. وهذا هو قول التاريخ الذى يعرفه الاكراد قبل غيرهم، ولاحجة لقادة الاكراد بوصفهم انها مدينة كردية خالصة عبر التاريخ، فالتاريخ القديم والحديث يدحض هذه الحجة الباهتة، لانهم فى الواقع لايستطيعون التلاعب بنصوصه.

ولما كان للاكراد طموح فى كركوك لذا اقاموا الدنيا ولم يقعدوها لسياسة التعريب واسكان العرب فيها، ولم تكن للاكراد اراضى اغتصبت منهم، بل كانت اكثر الاراضى تابعة للتركمان العراقيين. ان الحاح الكرد لاخراج العرب من كركوك هو ليس لتوطيد العدالة، وارجاع الحقوق لاصحابها الشرعيين، وانما لجلب الاكراد من مناطق اخرى واسكانهم فى الاراضى العائدة للعوائل العربية المرحلة. لقد بدأ الاكراد بالسكن حول اطراف كركوك فى الثلاثينات من القرن الماضى، حيث بدأوا بشراء الاراضى السكنية بسعر رخيص جدا للمتر الواحد، من يصدق عندما نقول ان المتر المربع الواحد كان سعره اربعة فلوس. وفى الخمسينات اصبح للاكراد احياء كردية فقيرة داخل المدينة، ولم يتجاوز الاكراد داخل كركوك اكثر من 10 بالمئة، والان تطالب هذه القيادة الكردية بضم كركوك الى حدودهم، وجعلها عاصمتهم الابدية المقدسة، التى يصلون ويبكون ويلطمون الخدود، ويهددون استقواء بالامريكان واولاد اعمامهم اليهود من اجل ارجاعها. وعندما ثبت الاكراد مادة 58 فى قانون ادارة الدولة الذى كتبه بريمر وفيلدمان اليهودى، فأنهم يستعجلون الان فى تطبيق هذه المادة، وهدفهم واضح للعيان، وهو اخراج السكان العرب من المدينة واسكان الاكراد مكانهم.لم يكن للقيادة الكردية هما اخر سوى تحقيق هذا الهدف، وهم يجاهدون بشتى الوسائل الممكنة لضم كركوك لافليمهم، ويعتبرونها فرصة تاريخية فى ظل الاحتلال الامريكى ودعمه لهم، وعدم وجود حكومة مركزية قوية، لان عراق ضعيف عراق احسن بالنسبة لهم.ولكن هذه المادة لاتعنى مطلقا ربط كركوك بأقليم كردستان، ولايمكن ابدا اطلاق عليها مصطلح (قدس كردستان) حسب ماجاء فى احاديث الطالبانى، او مصطلح (قلب كردستان) مثلما يدعى البرزانى. وهى شبيهة ايضا فى نظرهم بقدس الاقداس المقدسة عند المسلمين والعرب. وسوف يبحرون من قدس كردستان فى سفينة نوح ومعهم الحجاج الاكراد المؤمنين لزيارة حائط المبكى فى القدس، يؤدون صلاة البكاء والندامة على روح جدهم الكردى ابراهيم عليه السلام. لقد نسوا قرأنهم واتبعوا توراة الشوفينية وتعلموا منه، واستكبروا استقواءا بقوات الغزو الامريكية الصهيونية، وتعالوا على امة لا اله الا الله محمد رسول الله، واستكبارهم هذا لايولد منه لدى اجيالهم القادمة الا الكره والحقد الاعمى على كل ماهو عربى مسلم.

القيادة الكردية تمارس الان وبوتيرة عالية عمليات الترحيل للعرب واسكان العوائل الكردية بدلا عنهم، وراحت تحذر العرب من تغيير الواقع الديموغرافى فى كركوك، لان مايقوم به العرب غير مقبول بالنسبة للقيادة الكردية الانفصالية، لان هذه الاعمال حسب منطقهم العقيم تعتبر تمديدا لسياسة التعريب ضد الشعب الكردى، كأن مدينة كركوك مسجلة بأسم هذه القيادة فى دوائر الطابو منذ الخليقة . وقد اكد بعض السياسين من الاكراد انهم على استعداد لاستخدام السلاح ضد اى جهة تحاول بسط سيطرتها على المدينة. ونقول لهم من حق العرب البقاء فى كركوك، وشراء او استئجار البيوت والسكن فيها، مثلما تفعل القيادة الكردية الان. ولم تكتفى هذه القيادة الكردية المتعنصرة من السيطرة على كركوك، بل انها تحاول تغيير جهاز التعليم والثقافة فيها، ولايخفى على المواطن العراقى وخاصة فى كركوك بأن الاكراد بذلوا جهودا كبيرة للسيطرة على جهاز التربية والتعليم عام 1959، ونظرا لاهمية هذا الجهاز التربوى ووضعه تحت تصرفهم، وهم يحاولون الان بذل جهودهم من اجل تحقيق هذا الهدف التكريدى على


الحلقة الثالثة :


لقد زالت الغشاوة عن اعين الشعب العراقى، بعد ان استمر الاكراد فى غبائهم، وصارت التوجهات الكردية اكثر وضوحا. انهم يريدون ابتلاع كركوك فى غمضة عين، وتسليم القوميات الاخرى للقومية الكردية المنتصرة رافعة الايدى. انهم يطالبون بضم كركوك الى اقليمهم الحديث وكأنهم يتكلمون عن ضم مدينة مغتصبة احتلتها دولة اخرى معتدية ، لايمكن تفسير الحاح القادة الاكراد ورغبتهم الجامحة والتهافت المفضوح على كركوك، واحتلالها ان امكن بالوسائل العسكرية الا تعبير عن اهدافهم المعلنة فى تحقيق خاتمة طموحاتهم المستقبلية بجعل كركوك عاصمتهم الابدية،ثم تحقيق المرحلة الثانية والثالثة، وبعدها انتظار الفرصة المناسبة للانفصال النهائى . ومراكز كردستان للدراسات الاستراتيجية تقوم على عاتقها بنشر البحوث والمقالات والدراسات حول كيفية السيطرة على محافظة كركوك والموصل وديالى . يخطط الاكراد فى المرحلة الاولى لطرد العرب من المنطقة الشمالية الواقعة بين ناحية فايدة وناحية وانة، وقضاء تلكيف المسيحى شمال مدينة الموصل، وتكريدها وادخالها ضمن حدود كردستان الحبلى. ثم تأتى المرحلة الثانية التى تبدأ من الجانب الشرقى من الموصل بضمنها قضاء قره قوش، وناحية بعشيقة وبرطلة والسلامية، وقرى الشبك لالحاقها ايضا بأقليم كردستان مستقبلا. اما المرحلة الثالثة والاخيرة وتتم بالسيطرة على سنجار وزمار وربيعة من الجانب الغربى لمدينة الموصل. وبهذه الخطة الثلاثية ستحاصر الموصل من ثلاثة جوانب، ويبقى الجانب الجنوبى الممر الوحيد للوصول الى بغداد عن طريق حمام العليل. اما المرحلة الاخيرة من خططهم الجهنمية واحلامهم المريضة هو تكريد الموصل وتفريغها من سكانها العرب، واعتبارها جزءا لايتجزأ من حدودهم الجفرافية الكردستانية. وبعده تباشر القيادة الكردية بتنفيذ المرحلة الثالثة والاخيرة فى ابتلاع بعقوبة بأكملها.

اننا نستطيع ان نثبت للشعب العراقى بجميع طوائفه ان القيادة الكردية التى تطرح على الدوام فى صحفها وقنواتها الفضائية ووسائلها الاعلامية الاخرى من صحف ومجلات ومقابلات صحفية يعقدها قادة الكرد بين فترة واخرى بأن الاكراد جزء من الشعب العراقى الفيدرالى الديمقراطى الموحد، وان ايمانها الشديد التقوى بوحدة العراق شماله وجنوبة لاينفصم، هو مجرد الضحك على الذقون، وذر الرماد فى العيون، فهذه الاسطوانة المشروخة ذات اللحن الكردى اصبحت قديمة، وتشمئز من سماعها الاذان، ولاتنطلى على شعبنا العراقى. ولكنها بنفس الوقت تضرب بأصابعها الناعمة على انغام والحان عذابات الماضى، وتقدم مسكرات المقابر الجماعية والمظالم الكاذبة للمواطن الكردى، لكى يستسيغ طعمه ويشربه حتى الثمالة ، لانه يضرب على الوتر الحساس فى تغذية حسه القومى المتعنصر، ويجرى مجرى الدم فى عروقه، ليزيد مشاعر الحقد والبغضاء تجاه اخيه العراقى العربى، وهذا ماتسعى اليه القيادة الكردية العشائرية بكل جنون. انه تحريض مكشوف ومشحون بالعداء لكل عربى، الذى قدم لها الحلم الذى لم تحلم به ابدا ، وهو (الحكم الذاتى) لقد صدق المثل القائل، اتقى شر من احسنت اليه.هؤلاء الاكراد يحملون الان فى نفوسهم الضغينة ونزعاتها وغرائزها الدفينة المكبوتة من حقد على كل عربى وتركمانى، وعندما يتحول الشعور بالحقد والكره الى احساس داخلى فى نفوسهم، ويتضخم عندهم، ويصبح هو القاعدة التى يسيرون عليها. فأصحاب المظلومية الكردية اصبحوا مثل المظلومية الشيعية، يتحول الحقد عندهم الى هسترية كأنه حق مكتسب لهم على حساب القيم الاسلامية، والمبادى الانسانية. فتصبح هذه الضحية السابقة وبدون حق، والمنتصرة حاليا بالتحرير الامريكى الصهيونى المشترك الى درجة ان كل من يعارض تطلعاتها المتهورة بأنه جلادها، بل هو جلادها المتمدد عبر كل العصور. ان اصحاب عقدة المظلومية من الاكراد يمثلون نفس الدور الذى يلعبه اصحاب عقدة المظلومية اليهودية ضد كل من يقف بوجه طموحاتهم وسياساتهم التوسعية على حساب العرب والتركمان والاشوريين . لقد زالت الغشاوة عن اعين الشعب العراقى، بعد ان كان العرب الحليف الطبيعى والاستراتيجى للاكراد، حيث ان المصالح المشتركة فى التحرر القومى الناجز بين الامتين العربية والكردية كانت ضرورية ومتوفرة بين الطرفين، اكثر مما هى متوفرة مع الشعوب الاخرى.

اننا نسمع بين فترة واخرى تمسك الاكراد بوحدة العراق وحريته واستقلاله، ولكن تصرفاتهم المشينة تعطى لنا مفارقات غريبة وعجيبة فى ان واحد، ومنها على سبيل المثال منع رفع العلم العراقى فى شمال العراق، ورفضهم حل الميلشيات الكردية، على اعتباره انه جيش نظامى خاص بهم. فهل للعراق الموحد له جيشان ؟ واى نظام فدرالى فى العالم يسمح بتكوين جيشين منعزلين فى دولة واحدة؟ مع العلم انهم يرفضون دخول الجيش العراقى الى مجافظات الشمال من دون موافقة البرلمان الكردى المبارك. كما ان تعليم اللغة العربية ممنوع فى مناطقهم. فهل كل هذه الافعال تعلنا حقا ان نصدق بما يصرح به قادة الاكراد بأنهم يؤمنون بوحدة العراق ن ام ان اقوالهم مجرد للاستهلاك المحلى لاغير؟. وعندما يطالبون بالوضع المتميز لهم فماذا يعنى هذا الشعار واهدافه الخفية ؟ اليس هو فى الواقع الاستحواذ على القرار السيادى للدولة العراقية ؟ وتمشية امور الدولة حسب مشيئة واوامر اسرائيل؟. ان الوضع المتميز بالنسبة لهم هو حق الاعتراض ومنع من اعتبار العراق جزء لايتجزء من الامة العربية، بينما شمال العراق الذى جعلوه وكرا لدولتهم الكردستانية البائسة جزءا لايتجزء من كردستان الكبرى، مع العلم ان اراضى كردستان تقع اكثرها خارج العراق اى حوالى 80 بالمئة، وهم لايمثلون غير 17 بالمئة من نفوس الشعب العراقى.

مركز كردستان للدراسات الاستراتيجية هدفه الوحيد، ومهامه الخطرة هو دراسة الاسلام والحركات القومية العربية، وتقديم البحوث تمهيدا لمكافحة هذه الحركات الاسلامية والعربية مستقبلا . وخاصة مكافحة الاسلام بأعتباره استعمارا عربيا اراد العرب من خلاله الاستحواذ والسيطرة على شعوب المنطقة، ومنهم الاكراد. وليت الامر يتوقف عند هذا الحد، بل ان من يقرأ الصحف الكردية والمجلات، والفضائيات الكردية يرى العجب العجاب من هذه المقالات والبحوث، والتهم الجاهزة والمفبركة التى كتبت ضد العرب والاسلام، وضد الرموز الاسلامية والنبى محمد (ص) والخلفاء الراشدين، والصحابة الكرام، وامهات المؤمنين. انها تحاول طمس الدين الاسلامى من خلال برامجها العلمانية، وخلق فجوة بين الكرد والعرب، وبقية الشعوب الاسلامية، من خلال احياء المجوسية واعتبار زرادشت نبيا كرديا، والدعوة والتبشير لتعاليمه الدينية. وهكذا وبكل بساطة اصبح زرادشت وبقدرة قادر من اصول كردية، ولم يسلم النبى نوح ايضا من الافتراء عليه ، فقد اخذت تطلق عليه الانساب والاصول والقصص والاساطير، منهم من يدعى انه نزل من كوكب اخر مع جماعته المؤمنة، واستقر على الارض، ومنهم من يرجع اصوله الى السلالة الكردية، رجما بالغيب ، وربما ايضا ادم عليه السلام اصله كردى، وسلالته الكردية موجودة فى اللوح المحفوظ تحت عرش الرحمن. فقد قرأت قبل فترة كتابا عنوانه (من وحى القرأن الكريم الايات العلمية ذات الخلفيات العلمية) للباحث السورى احمد احسان الصاحب، شارحا فيه قصة طوفان نوح عليه السلام ، معتبرا ان هذا الطوفان سببه مذنبات ثلجية ارتطمت بالارض بعد ان افلتت من النطاق الذى يحيط بالمجموعات الشمسية، وهى على شكل كرات ثلجية ضخمة، فأحدثت على الارض الطوفان، ثم امر رب العالمين نوح بالهبوط الى الارض من كوكب اخر التى تأثرت ايضا بكارثة كونية. وان هذا المذنب الضخم الذى ارتطم بالارض وغمرها بالمياه، اذ لايعقل - حسب اعتقاد الباحث - ان يأمر رب العالمين نوحا بالهبوط من الجبل الى الماء، بعد ان غمر الماء كل الجبال. وبأختصار شديد ان الذين حملوا مع نوح لم يكونوا من بنى ادم، واذا سألت من هم الاقوام والاجناس التى هبطت مع نوح ؟ فأنه يترك الجواب على هذا السؤال لعلماء التاريخ . وقد تلقف الباحثون الاكراد هذا السؤال، وتم الرد عليه من قبلهم. ويستمر الباحث السورى الكردى الاصل فى سرد قصته الممتعة، فيقول ان الاقوام التى هبطت مع نوح من كوكب اخر هى مخلوقات ذكية اكثر حضارة ومدنية مما لدينا اليوم. فيرد عليه الكاتب والباحث الكردى الاخر فى التراث والحضارة الكردية - التى ربما يعتقد ايضا ان هذه الحضارة الكردية هبطت علينا نعمة للبشرية من كوكب فضائى اخر - قائلا ان النبى نوح كردى الاصل . اذن الاكراد هم اصحاب الحضارة والمدنية الذين هبطوا مع نوح من كوكب اخر، ومن الخزى والعار على البشرية ان تنكر فضل الشعوب الكردية عليها. لقد اصبحت قصصهم واساطيرهم واوهامهم - - التى ليس لها اى اثر يذكر فى بطون التاريخ - لها مصداقية فى عقولهم وقلوبهم، فلفقوها بقوة واودعوها فى خلجات انفسهم كأنها حقائق كانت غائبة ومخفية ، ولاتقبل النقد والجدل او النقاش ، واصبحت من البراهين الثابتة المتغلغلة فى افكارهم .

يطل علينا كاتب كردى اخر فى مقال له، جاء فيه ان اسم كركوك كلمة كردية، وتعود الى 3600 قبل الميلاد، وقد اعتمد بقوله هذا استنادا على اقوال السياسى الكردى بريفكانى. ومعروف لكل الباحثين ان كلمة كركوك كلمة اشورية وتعنى النار الازلية، وحتى القلعة التى بنيت فيها تعود للعهد الاكدى، كما ذكر ذلك العالم والباحث اللغوى الدكتور مصطفى جواد. وهناك كاتب كردى اخر يدعى ان كركوك مدينة كردية مستشهدا بكتابات متناقضة كتبها شمس الدين سامى فى كتابه ( قاموس الاعلام ) نقلا عن اقوال اخرين بأن كركوك مدينة ذات غالبية كردية. الا ان هذا الكاتب يصحح خطئه فى الطبعة الرابعة ويقول بأن اكثرية كركوك تركمانية. ولكى نعطى الدليل والاثبات بأن هذا الكاتب ليس لديه قدر يسير من الالمام فى المعلومات الصحيحة التى يمكن الركون اليها والاستشهاد بها كما فعل جلال الطالبانى فى ترديد حججه الباطلة اعتمادا على اقوال هذا الكاتب الالبانى الاصل، فقد قال فى نفس الكتاب ان مدينة بغداد واربيل تركية، ونحن نعلم ان بغداد مدينة عربية عريقة اسسها ابو جعفر المنصور، فكيف اصبحت تركية ؟؟.

خريطة كردستان فى ايران ثابتة كما هى عليه الان، ومنذ اكثر من قرن، بينما فى العراق نشاهدها على ارض الواقع تحبل بأستمرار، وتتمدد فى بسط اقدامها الى خارج حدودها، كلما تفتح السيدة كردستان العراق ارجلها عرضا وتمددها طولا، تحشر فى احشائها اصحاب الارض الاصليين من عرب وتركمان واشوريين، وتستوعب فى احضانها القرى والسهول. ثم ترفع السيدة كردستان شعارها الحنون (هنا فى احضانى الدافئة تقع حدود اقليم كردستان التاريخية). وهذا الزحف الكردى العدوانى المبرمج قد ابتلع مدن عراقية تركمانية الاصل، وتغيرت معالمها وديموغرافيتها لصالح الاكراد، مثل خانقين وكفرى واربيل وطوزخرماتو، والتى كانت سابقا بعيدا عن الزحف الكردى، وعلينا ان لاننسى زحفهم على مدينة تلعفر، ورفعوا على دوائرها الحكومية علم كردستان. وهذا الزحف كتب عنه الكثير من الكتاب والباحثيين الغربين، ونشر فى وثائق تاريخية، يمكن الاطلاع على هذه البحوث فى مكاتب الغرب . وبهذا الخصوص ذكرت المؤرخة الغربية فيبة مار فى كتابها المعنون (التاريخ الحديث للعراق) فى التاريخ الحديث هاجر الاكراد اماكن سكناهم فى الجبال الى السفوح والسهول، وبنوا العديد من المستوطنات فى مدينة الموصل وحولها فى الشمال، وبنوا مدن ونواحى على طول نهر ديالى فى الجنوب. اما الباحث ادجر اوبلانس فيقول حول هذا الموضوع بكل دقة وموضوعية ( حتى نهاية القرن التاسع عشر كان مشهد القبائل الكبيرة مع جميع مواشيها وهم ينحدرون عبر جبال وسهول شمال الشرق الاوسط فى البحث عن المراعى الخصبة رائعة ومنذرة بالخطر، كأكراد بدو انتشروا كالطاعون من الجراد، يتغذون ويعادون).

فى اتفاقية اذار التى وقعها قادة الاكراد مع نظام البعث كان يطلق مصطلح (المنطقة الكردية) وليس كردستان، وبعد التحرير الامريكى المبارك (حسب مفهومهم الخائب) الذى اصبح عيدا وطنيا يعتزون ويفتخرون به اكثر من اعتزازهم بالاعياد الاسلامية، اصبح يطلق علية عيد افراح كردستان المحررة والمطلقة من رجل الاستعمار العربى البغيض. بعد ان طلقت العرب بالثلاثة، وبدون رجعة، ولايهمها ما يحصل للعرب المسلمين العراقيين من قتل وتدمير على يد هذه القوات الامريكية الصهيونية المحررة لكردستان السليبة .

خريطة كردستان الكبرى تبتلع الان مساحات واسعة من شمال العراق، وخاصة حوض نينوى. ففى منطقة بروارى بالا فى شمال العراق، وهى تشمل على عدة قرى اشورية الاصل والسكان، وبعد فرض المناطق الامنة عام 1991 لحماية الاكراد من قبل امريكا والصهيونية حبا للشعب الكردى المسكين المضطهد ، حسب اكاذيبهم التى تعودوا على اطلاقها، حدث اسوأ كارثة بالنسبة للاشوريين، حيث احتلت اراضيهم من قبل المليشيات الكردية، الذين تركوا قراهم وبدءوا يحاولون وبشتى الطرق الاستحواذ على اراضى وقرى الاشوريين، فراحت هذه المليشيات بأمر من قياداتها فى بناء البيوت وتوزيعها على المستوطنين الكرد الجدد. انهم يمارسون نفس الاسلوب والخطط الاسرائيلية فى مناطق الضفة الغربية فى كيفية الاستحواذ على الاراضى بعد طرد الاهالى منها. اما الوظائف فى هذه المناطق فلا توزع الا على الاكراد، حيث ليس بأمكان احد ان يتقدم للحصول على وظيفة ان لم يقم اولا بملىء استمارة انتماء الى الحزب الديمقراطى الكردستانى. انهم يسابقون الزمن فى تكريد كل شىء حتى الحجر والشجر.

هناك بعض الكتاب والمثقفين الاكراد الشرفاء المعتدلين والمعروفين بالاستقلالية، ولهم مواقف سياسية حيادية ، وفكرية نزيهة بعيدة عن التحزب، والنظرة الاحادية الجانب، يعارضون سياسة قادة المليشيات الكردية الشوفينية التوسعية على حساب المواطنين العراقيين الاخرين. وهؤلاء هم الذين يستحقون ان يتكلموا نيابة عن الشعب الكردى. فقد ذكر الكاتب الكردى الدكتور محمد الحاج فى كتابه القضية الكردية فى العشرينات (علما بأن بعض كتاب الاكراد المتعصبين، وبعض الباحثين الاجانب يبالغون فى حجم مساحة المنطقة الكردية العراقية ليضموا اليها مناطق اخرى كثيرة تتميز بتركيب سكانى شديد الامتزاج، ولايشكل فيها الاكراد العنصر الغالب، مثل محافظة كركوك، وكثير من اقضية الموصل فضلا عن مدن تقع فى مناطق اخرى كمحافضتى واسط وديالى توجد فيها نسب مهمة من الاكراد جنبا لجنب مع العرب والتركمان وغيرهم، ولاتشكل وحدة جغرافية مع المنطقة الكردية الشمالية) هناك بعض الكتاب والمثقفين العراقيين يطالبون بتشكيل لجنة عراقية او دولية محايدة تقوم بدراسة تاريخية ميدانية بالنسبة للمناطق التى تكردت بقوة السلاح، وبحماية الامريكان واسرائيل، وتقدم قائمة بأسماء المدن والقرى التى كانت قبل خمسين عاما او اكثر كردية او اشورية او تركمانية او يزيدية، لارجاع الحق الى اصحابه، ومن ثم اعادة كتابة تاريخ شمال العراق خلال الثلاثة قرون الاخيرة من قبل باحثين مختصين فى تاريخ المنطقة، وليس التاريخ الذى كتبه الاكراد بأيديهم خلال سيطرتهم على شمال العراق، لفرض الامر الواقع ومصورين فيه العراقيين العرب كغزاة ومحتلين.

اقول لللقيادة الكردية كفاكم اللعب على الحبال، وممارسة النفاق السياسى وتزيف الحقائق والتاريخ، واذا كنتم تريدون الانفصال عن العراق فهذا شأنكم، فأهلا وسهلا بدويلتكم المرتقبة، التى ستكون مثل دولة تشومبى الانفصالية فى افريقيا فلتنفصلوا الان، قبل فوات الاوان ، ضمن حدودكم الجغرافية الاصلية المناطق الجلبية الملاصقة للحدود الايرانية. ولكن عليكم ان لاتحلموا بكركوك مهما طال الزمن، لانكم سوف لن تشاهدونها حتى بمنظار يقرب لكم الصور، مثلما قال الطالبانى لغريمه البرزانى عندما هرب الاخير من مدينة اربيل عند اشتداد المعارك بين الطرفين، واستنجاده بالرئيس صدام لانقاذه من شر هذه البلية الطالبانى.

ولكننى اعتقد ان احلام السيدة كردستان فى الطلاق الابدى من زوجها العربى لايمكن تفسيره وحل الغازه بالسهولة المطلوبة فى المرحلة الراهنة، وحتى فى المستقبل القريب، بعد ان صممت السيدة كردستان على الابتعاد عن هموم ومشاكل هذا الزوج العربى الدكتاتورى الظالم المرعب، فهى تتمنى الافتراق السريع والانفصال بمعروف، لكن الظروف غير مواتية الان، فيجب عليها ان تتحين الفرصة المناسبة للوداع الاخير، وبدون ان تذرف دمعة حزن على الايام الخوالى.

وبالنسبة لنا نحن العرب، فمن الاجدر ترك الحالة الكردية ، والابتعاد عن الاكراد ومشاكلهم، ليأخذوا ارضهم واقليمهم ، ومواردهم المالية، ويتركوا العرب لحالهم، على ان لاتصرف ميزانية العراق الاموال عليهم، مع فرض الحصار الاقتصادى على دويلتهم، بعد انتصار المقاومة العراقية الجهادية. فأننا لانريدهم مثلما هم لايريدوننا، وهذا من حق العراق والعراقيين ، وسوف نرى بعدها اى منقلب ينقلبون، او هل هذه الدويلة الكردية قادرة على الوقوف على اقدامها ؟؟. انى اتحدى الاكراد وقادتهم ان وافقوا على ذلك، لانهم يعرفون ان حلمهم فى دويلتهم القزمية لايدوم، بل سيكون وبالا عليهم .

اولاً : لان القيادات الكردية تعلم ان الوضع الاقليمى والدولى لايسمح لها باعلان دولة كردية من طرف واحد، وهذه القيادة تقرأ الواقع السياسى بشكل جيد.

وثانيا : اذا تم اعلان قيام هذه الدولة اليتيمة فسوف تحدث المشاكل بين الحزبين المتنافسين ، ويقع الانفصال بين الدولتين الكرديتين الطالبانية والبرزانية، واحداث التاريخ مليئة بمثل هذه القصص التى تعطى لنا الدروس والعبر، ولكن ليس هناك من يتعض.

وثالثا : الموارد الاقتصادية لهذه الدولة معدومة، ولايمكن تصدير النفط من اراضيها اذا فرض الحصار من جميع الاطراف التركية والايرانية والعراقية والسورية.

واخر حلا لهذه القيادة نسيان هذه الاحلام المستقبلية، والرجوع لاتفاق الحكم الذاتى بعد انتصار المقاومة، والا قمم الجبال تنتظر قدومكم مرة اخرى بأحر من الجمر، ولن تنفعكم بعدها امريكا ولااسرائيل .


الحلقة الرابعة:


تاريخ الأكراد في موسوعة فيكيبيديا الألمانية


ترجمة : د . عدنان جواد الطعمة *


الأكراد :


الأكراد هم شعب بحد ذاته . يبلغ عدد نفوسهم حوالي 24 إلى 27 مليون نسمة . وعدد الأكراد الذين يعيشون في تركيا يتراوح ما بين 12 إلى 15 مليون نسمة . ويعيش منهم 5،7 ملايين نسمة في إيران و أربعة ملايين في العراق و مليون واحد في سوريا و 700 ألف نسمة أوروبا الغربية و 400 ألف نسمة في دول الإتحاد السوفييتي السابق . كما يعيش عدد قليل من الأكراد في لبنان و إسرائيل .


أصل الأكراد :


يحتمل أن أجداد (أسلاف ) الأكراد سكنوا أثناء الحركة (الهجرة) الثانية الكبيرة للآريين الهندوجرمانيين في حدود الألفين سنة قبل التاريخ الميلادي في منطقة غرب إيران التي أطلق عليها فيما بعد كردستان .


يتكون الشعب الكردي من عدة شعوب وقبائل ، وان ثقافتهم و لغتهم و أساطيرهم متأصلة بالثقافة الإيرانية .


توجد ثلاث نظريات حول منشأ و أصل الأكراد مع مراعاة إختلاط الشعوب الذي حصل طيلة هذه الفترة الزمنية.


1 - أسس أجداد الهوريين (الحوريين ) مملكة ميتاني سنة 1500 قبل الميلاد تقريبا ، أطلق


عليها الإسم : خورّي أو كوري وتبعا لهذه النظرية ، إشتق منها الإسم الكوردي . إن منطقة إستيطان الهوريين مطابقة بالضبط مع حدود كردستان .


2 - و المشأ الثاني من الميديين ، حيث اشتقت كلمة كورانج من كور / كورد ومانج لميدي . ومعظم الأكراد يعتبرون أنفسهم من سلالة الميديين . تعززت هذه النظرية من خلال الكلمة الميدية تورد / كورد و التي تعني " قوي " .


يجد المرء هذه الصيغة في الكورمانجية ، إحدى اللهجات الكوردية ، على أن الترجمة الميدية تكون " ميدي قوي " .


3 - أما النظرية الثالثة فإنهم من أصل الإسكيتيين .


يذكر كسونوفون ( الإغريقي الفيلسوف و المؤرخ المولود في أثينا عام 444 قبل الميلاد ، وهو أحد تلاميذ سقراط - المترجم ) في كتابه عن حملته العسكرية من البحر إلى الأراضي الآسيوية المرتفعة الذي أصبح فيما بعد عملا تاريخيا بعنوان الرقي أو الصعود ، المجلد الثالث صفحة 5 ، 15 ، أن أصلهم من الكاردوخيين .


إلا أن معظم المؤرخين و علماء الآثار يشكون عن صحة هذه المعلومات القائلة أن أغلب الإسكيتيين سكنوا في المنطقة التي ظهر فيها الشعب الكردي ، لأن وطن (بلاد) الإسكيتيين كان في كازاغستان و في جنوب روسيا و أوكرانيا .


فلم تثبت صحة هذه النظريات علميا .


أن الإسم الجغرافي لكردستان ظهر للمرة الأولى في المراجع و المصادر العربية و السلجوقية .


تاريخ الأكراد


فجر التاريخ :


فمن وجهة نظر الأكراد ، كان العصر المزدهر لهم في القرن السابع قبل الميلاد في مملكة الميديين .و في القرن الثاني عشر أسس صلاح الدين من قبيلة هدباني ، الدولة الأيوبية في سوريا .


أمتدت هذه الدولة إلى شرق و غرب كردستان و خراسان و مصر و اليمن . ولم تكن الدولة الأيوبية مملكة كردية بأي حال من الأحوال، حيث كان معظم سكانها عربا و شعوبا أخرى . إنها كانت دولة إسلامية ، لأن سكانها كانوا يطلقون على أنفسهم مسلمين ، و ليس كعرب و أكراد .


القرون الوسطى ( العصر الوسيط ) :


إن المعركة في سنة 1514 م عند مدينة چالديران بالقرب من فان العثمانيين و الصفويين كانت نقطة تحول كبيرة ، حيث خضع شاه إسماعيل الأول تحت تحت حكم (إمرة ) السلطان يافوز سليم ألأول . وبعد ذلك أصبحت كل منطقة شرق الأناضول تحت سلطة العثمانيين . وفي غزوته على شرق تركيا قتل السلطان عند مدينة سيواس أربعين ألفا من العلويين الذين أغلبهم يشكلون مجموعات تركية وكردية ( أغلبيتهم من الأتراك ) إحتمالا لمنعهم من العمل مع الصفويين .


وفي سنة 1596 ألف شرف خان أمير منطقة بيدلس (بيتلس ) وابن إدريس البتليسي سفرا تاريخيا بخط رائع عن تاريخ الأكراد من ملاطيا (ملاتيا ) إلى بحيرة أُومرية . إن صحة تواريخ الأحداث لهذا السفر التاريخي يشك فيها .


القرن العشرين :


تميز الوعي الكردي قبل الحرب العالمية الأولى بالإنتماء إلى القبائل من ناحية و من خلال المذهب السني من ناحية أخرى . كما تأثر الأكراد بأفكار الأوروبيين و تطور شعورهم القومي الذاتي . ومن خلال قوات الحلفاء المنتصرة التي وعدتهم بادئ الأمر بإنشاء دولة كردية مستقلة ( كردستان ) . غير أن منطقة إستيطانهم وزعت ( قسمت ) على خمسة أقاليم لدول مختلفة التي منحتهم حقوق سياسية قليلة واعترفت بهم بأنهم أقليات صغيرة .


وفي تركيا قذفوهم و نعتوهم (أي أطلقوا عليهم إسما مخلا بالشرف - ألمترجم) بأتراك الجبل ، و لم يسمحوا لهم بإستعمال اللغة الكردية إلى وقت قريب .


وبتاريخ 22 / 1 / 1946 تأسست الجمهورية الكردية في شمال غرب إيران ، عاصمتها مهاباد وكان رئيسها القاضي محمد .


والإتحاد السوفييتي كان يهدف من خلال تأسيس كردستان و أذربيجان على الأراضي الإيرانية أن يؤثر في المنطقة.


وبعد انسحاب السوفييت من إيران تمت إعادة السيطرة على الجمهوريتين من قبل الجيش الإيراني .


بعد مرور ثلاثة عشر شهرا تم بتاريخ 31 مايس 1947 إعدام القاضي محمد مع وزراء آخرين في ساحة چار چرا التي منها أعلنت الجمهورية الكوردية .


تمتع الأكراد بجزء من الإدارة الذاتية (الحكم الذاتي ) و المشاركة بالحكم في العراق في الفترة الواقعة مابين 1970 و لغاية 1974 .


وبعد حرب الخليج الثانية 1991 حددت الأمم المتحدة في العراق منطقة آمنة شمال خط عرض 36 درجة للأكراد .


وقد شاركت القوات الكردية في حرب الخليج الثالثة عام 2003 مع أمريكا لإحتلال المدن العراقية الشمالية. ومنذ ذلك التاريخ يتمتع الأكراد العراقيون بصفة خاصة كحلفاء لأمريكا .


بيد أن هدف الأكراد العراقيين للحصول على حكم ذاتي أكثر إستقلالا و تأثيرا ، يجابه باستنكار و رفض من تركيا ، لأن تركيا تخشى أن يؤثر هذا الحكم الذاتي المستقل على الأكراد في تركيا .


السياسة :


لقد فشلت الجهود من أجل تأسيس دولة مستقلة لحد الآن ، لأن الأكراد كانوا فيما بينهم متمزقين (أي غير متحدين - المترجم ) .


وفي مجتمع إقطاعي يكون حق الشيخ أو الرئيس الروحي قبل حق الشعب ، لأن الشعور القومي مفقود (ناقص ) ، ولكن في القرن الأخير جاءت (هبت ) الروح الوطنية إلى كردستان بحيث أن الأكراد تقاربوا و توحدوا . وقد لوحظ من ذلك أن الأكراد أسسوا أحزابا كثيرة التي اتخذت الأحزاب الأوروبية كقدوة لها .


وفي مطلع العشرينات في لبنان تأسست منظمة (جمعية ) خويابون التي قادت إنتفاضة آرارات . أما


الأحزاب الكوردية في تركيا ن هي : حزب المؤتمر الوطني ( حزب العمال الكوردستاني السابق ) و المؤتمر الوطني للحريات الديمقراطية و الحزب الديمقراطي الكوردستاني و حزب الديموقراطي الكوردستاني و حزب الإشتراكي الكوردستاني و اتحاد الوطني الكوردستاني و حزب إتحاد الشعب و حزب الوحدة . ومعظم هذه الأحزاب إتبعت لسنوات طويلة الإرهاب من أجل تحقيق أهدافها (حسب رأي الموسوعة). والأحزاب الكردية المعروفة في سوريا هي حزب البارتي و حزب إتحاد الشعب و حزب الوحدة .


الإنتفاضات و الثورات الكبرى في القرن العشرين :


1 - 1930 : إنتفاضة (ثورة ) آرارات الأولى بقيادة منظمة خويا بون .


2 - 1961 - 1070 : إنتفاضة ( ثورة ) البارازاني في العراق .


3 - 1967 - 1968 : إنتفاضة ( ثورة ) الحزب الديمقراطي كردستان إيران .


4 - 1984 - 1999 : الكفاح المسلح لحزب العمال الكردستاني في تركيا .


الديانة :


إن أكثر الأكراد يدينون بالمذهب السني 75% ، و حوالي 20 % يدينون بالمذهب الشيعي , إضافة ذلك يوجد علويون و يزيديون (أيزيدية ) في تركيا .


الثقافة :


يوجد أدب شعبي غزير باللغة الكردية . نذكر على سبيل المثال ملحمة قصة حب غرامية بعنوان مم زين التي نظمها الشاعر أحمد خانه.


الفترة الواقعة ما بين 1903 و 1984 كتب للمجلات ، مثل حوار ( الحوار ) . وقد درس الماركسية الليلينية وخلف وراءه ثماني مجاميع شعرية ( دواوين شعرية ) ، وفي عام 1935 صدرت أول رواية (قصة) باللغة الكردية بعنوان الراعي الكوردي من تأليف عرب شمو .


يحتفل الأكراد في يوم 21 آذار بعيد نوروز الكوردي ، عيد السنة الجديدة إستنادا إلى العيد الإيراني.


اللغة :


اللغة الكوردية هي لغة هندو أوروبية ، و حولها تدور مناقشات . وبصورة عامة يتفق علماء اللغة على أن اللغة الكوردية من احد فروع اللغة في غرب إيران تعود إلى عائلة اللغات الهندو أوروبية . و بسبب فقدان الوحدة السياسية و الثقافية فإنه لا يوجد مرجع لغوي محدد.


و اللهجات الرئيسية للغة الكوردية هي كورمانجية و سورانية .


1 - الكورمانجية ( يتحدث بها حوالي 15 مليون نسمة ) الكوردية الشمالية ( بالحروف اللاتينية ) . يتحدث بالكورمانجية أكراد تركيا و سوريا والإتحاد السوفييتي السابق .


اللهجة الكورمانجية منتشرة في إيران و العراق ، وهي تمر بمرحلة البناء اللغوي .


2 - السورانية ( حوالي ستة ملايين نسمة يتحدثون بها ) - ( وهذه اللغة الدارجة قريبة من اللهجة الجورانية الإيرانية ) .


3 - زازاكي أو زازا ديملي ( يتحدث بها حوالي أربعة ملايين نسمة ) - ( وهذه اللغة الدارجة أيضا قريبة من اللهجة الجورانية الإيرانية) .


4 - الجورانية يتحدث بها أكراد إيران . يبدو أنها قريبة على الإنقراض ( الموت ) .


وعما إذا كانت اللهجة اللورية تعود للغة الكوردية ، فهذا موضع جدل و نقاش حاد . وعلى العموم





توجد لهجات عامية كثيرة تختلف من منطقة إلى منطقة أو من قبيلة إلى قبيلة . وهذه اللهجات تجعل اللغة الكردية بلا شك من إحدى اللغات الغنية .


في عام 1982 منع إستعمال اللغات و اللهجات الكردية بموجب الدستور التركي .


ونتيجة للضغوط التي مارستها دول المجموعة الأوروبية على تركيا بسبب سير مفاوضات دخول تركيا إلى البيت الأوروبي ، فإن قرار منع إستعمال اللغات و اللهجات الكوردية قد رفع منذ شهر آب 2002 .




--------------------------------------------------------------------------------



الأكراد: هل هناك رؤية مستجدة ؟


مازن بلال


مشاكل البحث في الوضع الكردي


تتعرض معظم الأبحاث لمشاكل متعلقة بطبيعة البحث، أو الظروف المحيطة به. والمسألة الكردية في سورية تعاني أيضا من صعوبة البحث فيها أو حتى التعامل معها. ولا نعني هنا الحساسيات السياسية فقط، لأن مثل هذه الحساسيات لم تعد ذات أهمية مع تطور الأبحاث التي تتناول المنطقة إجمالا بما فيها الأكراد. إلا أن الصعوبات الحقيقية تكمن في قدرة الباحث على تنفيذ برنامج علمي على شرائح محددة، حيث يواجه ثقافة بعيدة عن مفهوم الإحصاء. إضافة لعدم توفر معطيات علمية لمعظم المسائل التي يحاول الباحث معالجتها في مجال الثقافة الاجتماعية. فصحيح أن هناك إحصاءات شاملة عن السكان من الناحية الاجتماعية (عدد الطلاب أو الخريجين الجامعيين أو غيرها)، لكننا لا نملك خارطة لتوزع هذه الثقافة. وهذا الأمر يجابهنا بشكل أعقد عند البحث في الموضوع الكردي.


وأشير هنا إلى حزمتين من المشاكل التي واجهها البحث:


الأولى: إحصائية ، خصوصا مع التضارب الذي يقيم التعداد الكردي وعدد المجردين. فمن الصعوبة رسم تقدير صحيح عن نسبة المجردين على سبيل المثال داخل الشرائح الكردية. وأين يتوزعون بصورة أكبر .. وما هي وضعية الهجرة الكردية بالأرقام .. فما يمكن التوصل إليه هي تقديرات مبالغ فيها أحيانا لأنها غير موثقة أو شفوية. ويمكن المتابعة بمشاكل الحزمة الإحصائية؛ حيث يبدو من الصعب تقدير الوضع التعليمي بناء على الأرقام. كما أن الوثائق الرسمية للدولة لا تقدم تمييزا، وبالتالي فإن أي استبيان يطرح على شريحة كردية سيبقى ضمن حدود هذه الشريحة، وهناك محاذير من تعميمه. وعلى العموم فإن الخارطة الاجتماعية للأكراد لا يمكن رسمها بوضوح اعتمادا فقط على الأرقام التي تدل عليها الاستبيانات.


الثانية: سياسية، حيث من الصعب إيجاد شرائح كردية قادرة على التعامل خارج إطار التاريخ السياسي لهذه المسألة. وهذا الأمر ينطبق على معظم المجتمع السوري وليس خاصا بالأكراد. لكنه أمر يعيق البحث ويمنع الاستعانة بأدوات مساعدة مثل الملاحظة الشخصية أو المجموعات المركزة. لذلك لا بد من التذكير بشكل دائم إلا أن التعامل مع معظم إحصاءات الرأي كان يأخذ بعين الاعتبار التوجه السياسي للشخص الذي يتم سؤاله.


هناك مشكلة إضافية تعرض لها البحث هو عدم قدرته على طرح استفساراته مباشرة. وسينعكس هذا الأمر في معالجة المعلومات التي تعاملنا معها، فكافة الاستقصاءات تمت بشكل غير مباشر وعبر أشخاص حاولوا جاهدين نقل الآراء عبر حوارات متعددة. ولا بد هنا من شرح الطريقة التي حاولنا عبرها التغلب على هذه المصاعب، على الأخص أننا تجاوزنا المشكلات بطريقة غير ميدانية لأن العمل الميداني لتقويم الإحصاءات على سبيل المثال سيطرح مشكلات جديدة.


أولا - التقويم الإحصائي:


نظرا لأن الأرقام التي وصلنا إليها هي افتراضية في أغلب الأحيان، حيث اعتمدت على أرقام منشورة، مثل معدل زيادة السكان والخصوبة في سورية، وتم إسقاطها على بعض تقديرات عدد الأكراد. لذلك كان لا بد من التعامل مع الأرقام من خلال عرضها على مجموعة مركزة قدمت ملاحظاتها حول الإحصاءات.


وباعتبار أن الأرقام دون وضع دلالاتها في الخارطة الاجتماعية تبقى "أرقاما صماء"، فإننا عالجناها اعتمادا على ما تقدمه في إطار الثقافة الاجتماعية أولا وأخيرا.


ثانيا - تحليل الدلالات:


لتجاوز مصاعب الإحصاءات أو الخلفيات السياسية من وراء تقديمها، فإننا سنعمد إلى تحليل مبررات تقديم أي معلومات خاصة بالأكراد. ونجد أنفسنا مضطرين أحيانا للعودة تاريخيا من أجل قراءة الأسباب والنتائج التي تقدمها الأرقام أو حتى أي معلومة وصلتنا عبر الأبحاث المتفرقة. وتجاوزنا في نفس الوقت الطروحات المتعلقة بالأحزاب أو التيارات الكردية خارج سورية. كونها تقدم صورة تتجاوز أحيانا التكوينات الإقليمية الحالية. فمثل هذه الأفكار نطرحها في هذا البحث لدلالاتها حول الأزمة الإقليمية للمسألة الكردية وليس باعتبارها مشكلة على المجتمع السوري حلها في الوقت الحاضر على الأقل.


هناك مثال يمكن أن يشرح هذا الأمر،فمنظمة "خبات الثورية الإسلامية في كردستان إيران " تتحدث في نشرتها على الشكل التالي:


"تحديد مساحة كردستان و ترسيم حدودها ليست بعملٍ سهل و ذلك لأسباب متعددة منها: تقسيم كردستان من قبل الدول الاستعمارية الكبرى (خاصة بريطانيا و فرنسا) في أعقاب الحرب العالمية الأولى والتغيرات الحدودية التي قامت بها تلك الدول، عدم وجود إحصائية دقيقة ومحايدة للمناطق التي يسكن فيها الشعب الكردي و الممارسات العنصرية التي كانت و لا تزال تمارس ضد أبناء الشعب الكردي من قبل الأنظمة الحاكمة والمسيطرة على كردستان. لكن على الرغم من كل هذا نستطيع أن نقول بأن حدود كردستان تمتد من جبال أرارات في الشمال الى سلسلة جبال زاكروس في الجنوب و من جبال زاكروس أيضاََ في الشرق الى (أسكندرونة) على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وتقدر مساحة كردستان بأكثر من 500000 كم مربع و تقع أكثر أراضيها في كردستان تركيا ثم في إيران ثم في العراق ثم في سوريا في أذربيجان. و عدد سكانها يقدر بأكثر من 30 مليون نسمة."[1]


كما أنها نشرت خارطة كردستان وفق الصورة (أنظر الصورة أسفل الصفحة):





بالطبع فإن مثل هذا التصور خاضع في أغلب الأحيان للتوجهات السياسية للأحزاب. وبالتالي فإن المعالجة التي نقدمها هنا متعلقة بالشكل الواقعي لما يطرحه السوريين الأكراد. لأن نفس الخارطة السابقة قابلة للتعديل أيضا من قبل أحزاب أخرى. وحتى السوريين الأكراد يملكون امتدادا أكبر من الخارطة السابقة. من هنا كان لا بد من اعتماد جغرافية سكانية واحدة في تعاملنا مع هذه المسألة، رغم قناعتنا بامتلاك الوضع الكردي امتدادا إقليميا واسعا (الحلقة الخامسة).


الحلقة الخامسة:



الوضع السكاني .. قراءة في صورة الديموغرافية الكردية

يتم تناول الوضع السكاني الكردي عادة عبر عمليات الإحصاء التقريبي لعدد الأكراد في سورية. فالأرقام الرسمية لا تقدم التوزع الأثني أو الديني أو الطائفي. وهي في نفس الوقت تهمل ما يسميه الأكراد بالمجردين، كونهم لا يملكون وثائق رسمية في السجل المدني السوري. وبالطبع فإن ما يتم تقديمه حول الوضع السكاني للأكراد لا يشكل دراسة بقدر كونه تقديرات وأرقام تهدف دائما إلى إبراز التواجد الكردي. فقراءة الوضع السكاني للأكراد في الوقت الحاضر تعتبر متخلفة عما تم تقديمه في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل العشرين، لأن ما يطرح اليوم نادرا ما يعتمد على المتابعة والإحصاء دون أن نهمل الظروف الصعبة التي تحول دون إجراء مثل هذه الدراسات. لكننا نقوم بمقارنات فقط لإظهار الفقر الحقيقي في التعامل مع الشأن السكاني.

كما ان الحديث عن التواجد الكردي في سورية يسير وفق منهج يهدف إلى:

- إبراز الكتلة السكانية بالدرجة الأولى. فهو معنيا بقضية "قومية" وليس ببحث علمي. والوصول إلى النتائج الرقمية يبدو أهم من قراءة الأرقام وتحولتها عبر الزمن.

- التأكيد على التواجد السكاني المكثف والقديم في مواجهة طروحات "الاستقدام" أو "الهجرة الكردية إلى سورية". وغالبا ما يتم استخدام الأرقام على خلفية تاريخية لترسم خارطة ديموغرافية للأكراد داخل سورية.

- إهمال الثقافة الاجتماعية داخل الخارطة السكانية، حيث لا نجد إلا فيما ندر توصيف لطبيعة التواجد السكاني ووظائفه الاجتماعية.

إن الدراسات السكانية عن الأكراد حتى في اعتمادها على أبحاث المستشرقين، لكنها تجد خطوتها البحثية الأولى مع انهيار الخلافة العثمانية، حيث أصبح جزء من الشعب الكردي ضمن تبعية الدولة السورية الناشئة، وذلك بعد توقيع اتفاق أنقرة في 20 تشرين الأول العام 1921، الذي نصت مادته الأولى على انتهاء حالة الحرب بين البلدين (فرنسا وتركيا). ونصت المادة الثالثة على تحديد الحدود بين الفرنسيين في سورية وتركية. إضافة لتطبيق بنود معاهدة لوزان الدولية عام 1923. حيث اكتسب هؤلاء الأكراد الجنسية السورية بموجب المادة رقم /2825/ التي تنص على أن كل من كان من التبعية التركية ومقيماً في أراضي اتحاد دول سوريا بتاريخ 30 آب 1924 اعتبر حكماً من الجنسية السورية. وبالطبع فإن هذه الخطوة تعبر عن بداية المشكلة لأن الكثير من القرى الكردية غدت تابعة للدولة التركية بعد ضم كليكية إلى تركيا، وإلغاء معاهدة سيفر التي ضمنت سابقا حقوقا للأكراد وعلى الأخص في العراق.

من هنا فإن المسألة بالنسبة للأكراد لم تعد محاولات سياسية وثورات شعبية لضمان ظهور دولة كردية ولو بحدود كردستان العراق، إنما انتقلت نحو تعقيد أكبر بعد تقسيم الكتلة السكانية الكردية. وبعد هذا التاريخ فإن الحديث عن "جغرافية الأكراد في سورية" أصبح يتحدث عن كتلة سكانية توزعت على ثلاث مناطق فيها غالبية كردية، وشكلت امتدادات لا تفصلها عن المناطق الكردية في تركيا سوى خط الحدود الدولية. ولهذا الفصل تأثير واضح في السياسات التي اتبعت لاحقا على الأخص أن العلاقة مع تركيا لم يسدها ودٌ دائم. فتركيا قامت منذ أواسط الخمسينات بتلغيم الحدود ووضع أسلاك شائكة. والانتقال الكردي بدأ يشكل مهمة إقليمية بين الدول التي ورثت هذه المشكلة. ووفق هذه الخارطة فإن الامتداد الكردي في سورية أصبح على الشكل التالي:

أ‌- المنطقة الكردية في الجزين (محافظة الحسكة)، تقع في شمال المحافظة محاذية للحدود السورية التركية. حيث تمتد من الشمال الشرقي اعتبارا ًمن قرية عين ديوار ومرواً بالماليكية (ديريك)، الجوادية (جل آغا)، ثم قبور البيض - القحطانية - القامشلي - عامودة - درباسية - رأس العين (سري كافين). وبطول يقدر بـ 275 كم وعرض يتراوح بين 50 - 60 كم .

ب‌- منطقة عين العرب (كوباني). وتقع في الشمال الشرقي من محافظة حلب من تل أبيض شرقاً وحتى قرب جرابلس غرباً، وتمتد جنوباً إلى داخل أراضي محافظة الرقة في شمال شرقي المحافظة . وهذه المنطقة هي امتداد لسهل سروج في تركيا.

ت‌- منطقة عفرين (جبل الأكراد). وهي منطقة جبلية تقع شمال حلب وهي امتداد لجغرافية الأكراد في تركيا .

إن عملية مجاورة الحدود أعطت هوية للنظرة السياسية إلى الموضوع الكردي، فمن جهة أولى : عبر توزعهم عن عدم الاستقرار الديموغرافي وانسجامه مع الحدود السياسية للدولة الإقليمية. على الأخص في مناطق الجزيرة التي شهدت تداخلا سكانيا، وسهولة في التنقل بعكس مناطق اسكندرون الجبلية الذي كان الفصل القسري سهلا فيها، فنجحت عمليات التهجير بعد سلخ اللواء.والأمر الثاني: صعوبة خلق أوضاع طبيعية على الصعيد الاجتماعي بالنسبة للأكراد بسبب التوزع الواسع لهم على طول الحدود، والتكوين الجغرافي - الزراعي لمناطق تواجدهم. فدخولهم في دورة الحياة لسورية ارتبط بشكل وثيق مع القدرة على التنمية. هذا الأمر كان متعذرا حتى عام 1963. وبعد ثورة آذار واعتماد خطط تنمية متوسطة الأجل، كان وضع الكتلة السكانية متأثر أيضا بالوضع السياسي الداخلي. فالتنمية - بغض النظر عن وجهات النظر المتباينة منها - رافقها عامل سياسي قوي ترافق مع نتائج عملية الإحصاء التي تمت عام 1962.

الأمر الثالث والهام في التوزع الديموغرافي للأكراد هو امتداداته ضمن الجغرافية - السياسية أو (الجيوبولوتيك) لسورية من جهة ، وللأكراد خارج حدود الدولة الإقليمية. فإذا كان الانعكاس الواضح للوجود الكردي داخل المدن الكبرى هو ظهور زعامات وطنية وسياسية مثل ابراهيم هنانو في حلب وخالد بكداش في دمشق، فإن الصور الأخرى هو انكفاء اجتماعي إلى داخل المتحد الكردي العام، والاهتمام، خصوصا في الخمسينات، بالحركة الكردية في العراق. وفي مرحلة لاحقة بالحركة الكردية في تركيا حيث استطاع حزب العمال الكردستاني جرف التيار الشعبي نحوه. ويمكن قراءة دلالة هذا الموضوع من خلال نقطتين:

أولا - عدم القدرة على خلق انسجام بين "الحلم القومي" الكردي والواقع السياسي القائم. فالتيارات الكردية أنتجت نماذج صارخة بين رفض القومية، كما في نموذج خالد بكداش، أو منجرفة مع التيار القومي الكردي كما حدث أثناء ثورة البرزاني أو بعدها بعقود خلال انتفاضة حزب العمال الكردستاني. إن عدم الانسجام لا يعني عدم وجود التيارات القادرة على التلاؤم مع الجغرافية - السياسية القائمة في المنطقة. ففي عام 1958 تأسس الحزب الديمقراطي الكردستاني (السوري) على يد الدكتور نور الدين الزازا، حيث كان حزبا سياسياً يهدف إلى الحصول على الاستقلال الذاتي في نطاق الدولة السورية. لكن ما حدث ضمن الأحزاب الكردية السورية كان انعكاس لحدة الافتراق الدولي في المنطقة خلال مراحل الحرب الباردة. وحتى عملية الاعتدال، إن صح التعبير، والتعامل مع مسألة الحقوق المدنية لم تتشكل عبر صياغة واضحة إلا مع نهاية القرن العشرين. أي في الزمن الذي أصبحت فيه مسألة الحقوق المدنية شأنا عالميا ومثار اهتمام معظم المنظمات السياسية على صعيد المنطقة والعالم. وبالرغم من أن الأحزاب الكردية تشكلت في وقت مبكر (أواسط الخمسينات). لكنها كانت عرضة لتقلبات الوضع الكردي العام. ويعتبر محي الدين عيسو، أحد الكتاب الأكراد، أن الثورة التي حدثت في كردستان العراق (البارزانية)، كان "لها أيضاً إيجابياتها وسلبياتها على القضية الكردية في سورية، ففي الماضي كان الإنسان الكردي السوري يعتقل لمجرد مناصرته للبارزاني ومساعدة الثورة مادياً ومعنوياً، ومع هذا فان الانشقاق الأول للحركة الكردية في سورية عام 1965 كان لكردستان العراق يدا فيها ؟؟"[2]. ويرى نفس الكاتب أن الانتفاضة المسلحة لحزب العمال الكردساتني، وبعد رفع شعار "تحرير وتوحيد كردستان"، تم تغذيتها بعدد كبير من أكراد سورية. ففكرة كردستان الكبرى كانت سبباً في التلاعب بعواطف هؤلاء المتحمسين. وامتدت حتى إلى ما بعد اعتقال (عبد الله أوجلان)، فتمّ الإعلان عن حزب سياسي جديد (التجمع الوطني الديموقراطي في سورية - تجمع الزركي). وانخرط فيه أغلبية أعضاء (p.k.k ) لملء الفراغ الذي تركه. وهنا لا بد من طرح إشارة استفهام حول علاقة الجغرافية - السياسية للأكراد بسورية تحديدا. فهل يستطيع العامل الزمني خلق نوع من التكامل في النسيج السياسي العام ؟

ثانيا - إن التوصيف العام لهذا السؤال يمكن رؤيته في النقطة الثانية من دلالات الجغرافية - السياسية الكردية. فهذا الموضوع ظهر بشكل مبكر في التفكير السياسي من خلال عمليات الخلط السكاني. حيث طرحها مبكرا أديب الشيشكلي ولكن ضمن إطار عام لا يخص الأكراد فقط. وفي مرحلة الوحدة مع مصر كان هناك تفكير بهذا الخصوص لإنشاء حزام عربي في مواجهة تركيا، التي شكلت تحد للحالة المصرية - السورية. إلا أن الحزام لم ينفذ إلا مع عام 1974. عمليا فإن التفاعل السياسي في سورية لم يمتد بقوة نحو المناطق الكردية، حيث بقيت المدن الكبرى محط اهتمام التحرك السياسي. بينما بقيت مناطق الجزيرة مشغولة بالتيارات السياسية الكردية "القوية" في كردستان العراق. فعملية الجذب المركزي للجغرافية - السياسية الكردية فشلت حتى في المراحل المتقدمة من العمل السياسي السوري[3]. وحتى آليات عمل الأحزاب تشابكت مع الوضع في كردستان العراق. ويروي جان كورد في أحد مقالاته قصة توضح لنا هذا الوضع حيث يقول "تعرّفت على السيّد شيخ آلي في بداية السبعينات كرفيق حزبي هادىء وذكي وملتزم ومصّر على الوحدة التنظيمية للحزب ورفض الانشقاقات والانشطارات إلى درجة تقديس وحدة الحزب في الهيئات الدنيا ثم في اللجنة الفرعية بحلب للقيادة المرحلية (البارتي) بعد المحاولة التوحيدية التي جرت بعقد المؤتمر الوطني الكردي الأول لكردستان سورية عام 1970 في كردستان العراق برعاية البارزاني". ثم يتابع الحديث عن إحدى تجاربه الحزبية فيقول: "ثم التقينا بكوكبة كردية منفصلة عن اليسار الكردي عموماً،كانت تحمل اسم التيار الديموقراطي التقدمي في البارتي يقودها عزيز جركس الذي استشهد مع الرفيق القيادي الآخر خالد خليل ورفيق آخر في صدام مؤسف وغير مقصود مع بيشمركة الحزب الديموقراطي الكردستاني، وهما في طريقهما مع أنصار للاتحاد الوطني الكردستاني إلى كردستان العراق عام 1977، حيث عثر البيشمركة في جيوب خالد خليل على دعوة من الحزب الاشتراكي الكردي في سوريا مخضبّة بدمه تدعو الحزبين الكبيرين في كردستان العراق لإقامة جبهة ميدانية فيما بينهما رغم ما بينهما من خلافات سياسية، وكانت الدعوة هذه بسبب قرار صدر لأول كونفرانس للاشتراكي عام 1977 في مدينة حلب، ثم انضم إلى الحزب كثيرون من هيئات البارتي في حلب وجبل الكرد والجزيرة ومنهم كانوا مسؤولين أو نواباً في الإدارة المحلية أو شيوعيين تركوا حزبهم". إن هذه الرواية وإن تكن مقتطعة من مقال طويل، وجاءت استطرادا داخل المقال، لكنها تنقل شكل الارتباط للجغرافية - السياسية الكردية بعيدا عن مركزية الاستقطاب السياسي العام لسورية، وذلك في مرحلة الغليان السياسي في سورية.[4]

حالة التشتت في الجغرافية - السياسية السورية بما فيها الأكراد تنازعتها أيضا الحالة العشائرية. وكباقي المجتمع السوري فإن التنظيم العشائري الذي أدى لظهور "المجتمع الأهلي"؛ شكل جذبا خارج التيار السياسي، واختلط معه أحيانا ليرسم توزعا سياسيا خاصا للأحزاب السياسية الكردية. وهذا الشكل ليس مقتصرا على الأحزاب الكردية لأن معظم الأحزاب السورية انتشرت وفق خارطة سكانية خاصة، لعبت فيه العشيرة والطائفة كشكل من أشكال المجتمع الأهلي دورا هاما[5]. ومن المفيد أن ننظر هنا إلى الخارطة العشائرية رغم قدمها، حيث لم يقم أي باحث برسم خارطة جديدة للتوزع القبلي:

محافظة الحسكة (شمال الجزيرة) يسكنها قبائل وعشائر كردية كان اول من رصدها الرحالة الألماني كريستيان ينبور، عندما كان يجري بحثاً لصالح الدانمرك فلاحظ وجود عشائر كردية في الشمال هم: الملية- الكيكية - الدقورية - الشيتية - الأزوية. ويعود هذا الرصد إلى عام 1764م.

العشائر والقبائل الكوردية في الجزيرة:

من الشرق إلى الغرب:

1. عشائرالكوجر : وهي تسكن منطقة المالكية (ديريك) في كراتشوك والسويدية .

2. عباسا والهارونة : تسكن ناحية الجوادية وشمال المالكية .

3. الشيتية : وتقطن ناحية قبور البيض - القحطانية (تربة سبي)، وفروعها :الكاشلية -دوركية - كريان - البرازية.

4. هفيركان: وتقطن ناحية القحطانية (تربة سبي)

5. الأومريان: يقطنون مدن القامشلي، الدرباسية، عامودة ..إلخ.

6. كابكا: في منطقة عامودة.

7. . الكابارة: تقطن منطقة القامشلي وعامودة.

8. الدقورية:عامودة.

9. ملية خضر: وتقطن منطقة عامودة وملية الباشا في رأس العين.

10. الكيكية : وتقطن عموم ناحية الدرباسية تقريباً.

11. المرسينية: تقطن جنوب غرب القامشلي.

12. أكراددينار علي: تسكن قرية أبو راسين قرب القامشلي.

ولجميع هذه العشائر امتدادات عشائرية في الجانب الآخر من الحدود، حيث انشطرت العائلة الواحدة والعشيرة الواحدة بعد تثبيت الحدود.

العشائر الكردية في منطقة عين العرب (كوباني):

تسكن هذه المنطقة عشيرتان كبيرتان هما: البرازية وكيتكان، وكلتا العشيرتين تعرفان خارج حدودهما بالبرازية. ولهما ثقل وأهمية ولهم امتداد عشائري في الجانب التركي من سهل شروح.

العشائر الكردية في جبل الأكراد (كراوغ):

وهي عشائر بالجملة لها نظائرها في المناطق الكردية المتاخمة لها من الجانب التركي .

1- عشائر شكاكان: ليس لاستيطانهم تاريخ معلوم ولهم حوالي /39/ قرية .

2- الآماكان: وهم الأقدم في جبل الأكراد ولهم حوالي /40/ قرية.

3- البيان: وهم يشغلون القسم الأكبر من جبل الأكراد ولهم حوالي /45/ قرية.

4- الشيخان: موزعون على حوالي /75/قرية.

5- الجوميان: وتمتد عشائرهم حتى مشارف أعزاز وتضم جزءاً من جبل سمعان وحارم.

بالطبع فهناك تجمعات كردية مختلطة في مناطق الباب وأعزاز وفي بيلان (حوض العاصي)، وتجمع خاص في مدينة دمشق وفي حلب أيضا.

عدد السكان الأكراد في سورية

من المهم النظر بشكل تفصيلي إلى عدد الأكراد في سورية؛ ليس لتحديد حجم الكتلة السكانية لهم داخل المجتمع السوري. وإنما لقراءة آلية تفاعلهم مع المجتمع السوري عموما. فالكتلة السكانية السورية المتزايدة بشكل عام، تكون في مناطق الجزيرة والشمال السوري اختلاطا واضحا في الأثنيات. مما أدى عبر الزمن إلى عدد من التحولات السكانية أشعلت عند الحكومات السورية الضوء الأحمر، وحكمت عددا من السياسات الخاصة بالأكراد. فالبنسبة للسياسة السورية منذ أواسط الخمسينات تجاه الأكراد، ومع استبعادنا للاتهامات الشوفينية والعنصرية التي تطرقت التيارات الكردية أو المعارضة فإننا نجد:

- أولا : الهامش التاريخي للمسألة الكردية. حيث لا نستطيع إهمال التطلع الكردي الذي يعتبر معاصرا نحو إنشاء دولة. ومهما طرحت الأحزاب الكردية منذ أواسط القرن الماضي من رغبات حول التعايش داخل الحدود السورية، لكن التاريخ القريب للثورات الكردية في العراق يضع الحذر من الطموح الكردي، والتخوف من أن يصبح الأكراد ورقة داخل التوازن الإقليمي. إن الحذر والقلق لا يبرر التعسف، إلا أننا نلقي الضوء عليه كعامل في السياسات تجاه الأكراد.

- ثانيا : لم تظهر الكتلة السكانية الكردية كمجتمع مستقر رغم اعتماده على الزراعة. وهذا الأمر لا يتحمله الأكراد أنفسهم، بل توازنات ما بعد الحرب العالمية الأولى التي قسمت العائلة الواحدة إلى شطرين يعيشان على طرفي حدود سياسية. والمنطقة برمتها (الجزيرة أو ما يطلق عليها الأكراد كردستان الغربية) تعج بالتحول الديموغرافي. فهي تاريخيا مناطق عبور حضاري. ويتركز فيها السريان والآشوريون والأكراد على اختلاف النسب السكانية لكل شريحة. وبمعنى آخر فإن الهوية الثقافية متشابكة لهذه المنطقة التي شهدت تاريخيا وحتى اللحظة المعاصرة احتكاكا حضاريا. ووسط هذا التداخل يُخلق الخوف من الخلل في التركيب السكاني.و من عمليات تهجير قسري نحو الأراضي السورية. ومن رغبة دولية في حل المسألة الكردية على حساب الدولة السورية ... هذه الافتراضات كلها تكون حاضرة عند أي قرار سياسي، على الأخص في فترات التوتر. من هنا فإن السياسة كانت الأكثر مرونة مقارنة مع السياسة التركية أو العراقية أو الإيرانية تجاه الوضع السكاني الكردي. ونحن هنا لا نقول أنها سياسات منسجمة بالكامل مع حقوق الإنسان، أو أنها تراعي عمليات التنوع الثقافي في سورية. لكنها كانت مع كافة التجاوزات المطروحة من قبل الأكراد وغيرهم أقل تعسفا من غيرها لأسباب مختلفة؛ منها أن الأكراد في سوريا هم الحلقة الأضعف في التوازن الكردي الإقليمي. لكن هذا العامل نفسه يشكل نقطة خطرة أيضا عبر التحكم الذي تفرضه التيارات الكردية خارج سورية على أكراد سورية.

إن الوضع السكاني الكردي واستنادا لكافة الاعتبارات السابقة كان أيضا عامل تحول، فهناك اتهامات، بحاجة إلى تحقيق، من ان الوجود الكردي دفع السريان على سبيل المثال للهجرة. كما أن الأكراد أنفسهم هاجروا بأعداد ليست قليلة نحو أوروبا منذ سبعينات القرن الماضي. ولا توجد عمليا إحصاءات دقيقة عن حجم هجرة الأكراد أو السريان، لكن وضع منطقة الجزيرة يشهد بشكل دائم تحولا سكانيا يضعف أحيانا أو يشتد في أوقات أخرى.

إن الصعوبة في تحديد عدد السكان الأكراد في سوريا تنتج من اعتبارات أن الدولة لا تسجل المواليد تحت بنود عرقية أو أثنية. لذلك فإن الوصول إلى تقدير واقعي يتطلب الاهتمام بمصادر متنوعة، رغم عدم الدقة العملية الكلية لمثل هذه المصادر، كلا منها يعطي رقما متباينا عن الآخر. والمصادر التي تم قراءة أرقامها هي:

1- المصادر الحكومية الرسمية: فهذه المصادر لا تصرح رسميا بعدد الأكراد لأنها لا تعتمد في إحصاءاتها مثل هذا التصنيف. وإذا استبعدنا الاتهامات حول حجب الرقم الرسمي، فإن هناك بعض الدلالات التي تقدم من خلال المصادر الحكومية، مثل المذكرات الجوابية حول تقارير حقوق الإنسان وغيرها. الحكومة لا تعترف أصلاً بوجود الشعب الكردي، فكيف يمكن لها تقديم تقديرات لعدد الأكراد. وإن كان لا بد من تصريح بذلك تحت ضغط الهيئات الدولية فتعمد إلى تخفيض عدد الأكراد إلى الحدود الدنيا.

2- التخمينات والتقديرات التي تجريها المنظمات العالمية، مثل المستشرقون من مختلف البلدان. وغالبا ما تخضع هذه المصادر لسياسات الدول من جهة، أو لاعتبارات الظروف التاريخية والسياسية، على الأخص في مراحل ما قبل تأسيس الدول السورية. ومن جهة أخرى فإن هذه المصادر انقطعت منذ منتصف الخمسينات لتصبح التخمينات للمراكز الكردية المنتشرة في العالم المصدر الأساسي للمنظمات المدنية الدولية.

3- المصادر الكردية والتي ولها محاذيرها من ناحية الأمانة، حيث يظهر فيها أحيانا بعض المبالغة في تقدير عدد الأكراد. علما أننا لا نعتبر هنا أن التعداد السكاني يشكل أساسا حقوقيا للقومية مهما كانت.

إن الطريقة التي سيتم حساب عدد سكان الأكراد عبرها في هذا الفصل تعتمد على مصادر مختلفة، ثم سيتم اعتماد الرقم المعطى في سنة الأساس. يتم بعد ذلك حساب النمو السكاني وفـق ما يعتمده خبراء الإحصاء (ما يسمى بالمتوالية الحسابية ) كأحد أساليب التقديرات السكانية لأي شعب من الشعوب[6].

إن قياس كافة الأرقام سيتم وفق معدلات النمو السكاني المقدمة من قبل الهيئات الرسمية. مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذا النمو تفاوت بشكل واضح بين النصف الأول والثاني من القرن العشرين. فالنمو السكاني في العالم العربي بلغ 4.3%، وفي سوريا بلغ الأوج حيث وصل الى 3.3% ما بين عامي 1981 و 1994. وبهذا الاعتبار يتزايد عدد السكان 100% كل عشرين سنة تقريباً أي يتضاعف العدد. وسنقوم هنا بإيراد الأرقام من مصادر مختلفة، ثم نحاول أن ننطلق من سنة الأساس لكل رقم بمضاعفته كل عشرين سنة وصولاً إلى الرقم المحقق عام 2003. ومع التحفظ على عملية التضاعف في عدد السكان خاصة خلال النصف الأول من القرن الماضي. لأن عملية التضاعف جاءت في مراحل لاحقة مع تحسن الوضع الصحي، إضافة إلى أن وجود الأكراد في مناطق تعاني من سوء الخدمات الصحية .



الحلقة السادسة والأخيرة:


المصادر البريطانية المؤرخة في 19 مارس (آذار) 1947 تقول أن عدد الأكراد في سوريا عام 1923 /200/ ألف . وما يجدر ملاحظته أنه نفس العام الذي حددت فيه معاهدة لوزان حزيران عام 1923 رسم الحدود بين سوريا وتركيا[7].

أولا - الجغرافية - السياسية السورية:

إن وصول نسبة الأكراد إلى 10% أو 11% من تعداد السكان يفرض بشكل تلقائي صورة للجغرافية - السياسية السورية، على الأخص أن معظم الأكراد لهم انتماءاتهم. لذلك فإن استخدام الأرقام بشكل مجرد يوحي بإمكانية التأثير على الوضع الجيوبولتيكي. وهذا ما يدفع في كثير من الأحيان جمعيات حقوق الإنسان العالمية إلى استخدام هذه الأرقام بشكل مباشر. والملاحظ ان التنظيمات الكردية خارج سورية هي الأكثر استخداما للرقم والإحصاء. بينما تتعامل التنظيمات الداخلية مع الأرقام لتسليط الضوء على حالات إنسانية مثل عدد المجردين، أو الحقوق المتعلقة بالتملك أو إلغاء بعض القوانين الإدارية المرتبطة بتصرف الشرائح الكردية ؛ كاستخدام الأسماء الكردية، او بيع الأغاني والأشرطة الكردية في الأسواق.

وبقراءة أخرى فإن التعامل مع الرقم بشكل مطلق يضيء على الواقع الإنتربولوجي (التركيب السكاني) لسورية، وهو أمر لا بد منه لفهم العوامل الداخلية لحركة المجتمع. لكنه من ناحية أخرى يسعى لوضع نتائج مسبقة وقواعد حلول جاهزة. فافتراض أن الكتلة السكانية الكردية في سورية تملك حجما مؤثرا داخل الجغرافية - السياسية، مما يستدعي جملة من الحلول؛ هو افتراض يقفز على اعتبارات هذه الكتلة داخليا وما تتأثر به من امتداداتها الإقليمية. إنه أمر يشبه إلى حد كبير افتراض أي كتلة ضمن التركيب السكاني السوري المتنوع قادرة على التأثير بشكل مفرد بباقي التكوين السكاني. ربما لا نقفز فوق الحقيقة عندما نعتبر أن الأكراد يملكون سمات أكثر من غيرهم داخل المجتمع، مثل اللغة أو الأشكال الثقافية الأخرى، لكن إلى أي مدى تستطيع هذه السمات تشكيل تأثيرات داخل التوزع السكاني السوري؟ سواء تعلق الأمر برسم الثقافة العامة للمجتمع أو التأثير في التكوين السياسي؟

يبدو استخدام مصطلح (القومية الثانية بعد العربية) صحيحا وضخما، لكنه يحمل في داخله أشكالا من التناقض الذاتي، لأننا في هذه الحالة نقارن جزءا (الكتلة الكردية السورية) بجزء آخر (العرب السوريين). فعندما نريد اعتماد هذه النظرة فعلى الجميع عربا وأكرادا الكف عن التعامل مع أسس القومية التي يعتمدونها. بحيث لا يصبح الحديث عن الأكراد إثباتا لتواجدهم في كردستان التي تملك امتدادات خارج الدولة السورية. وعلى العرب (افتراضا) التوقف عن أي طرح إيديلوجي يتحدث عن قومية عربية. فالرقم المطلق هو تطبيق للنموذج السويسري الذي ترفض كل قومية فيه أي امتداد خارج أراضي الاتحاد السويسري. ولا شك أن مثل هذا الحل براق، وربما عملي، بينما يبقى السؤال الداخلي في الثقافة التي يمكن أن تنتجه. فهل وصل الأكراد إلى مثل هذه الثقافة؟ وهل وصلت كل شرائح المجتمع السوري لمثل هذه الثقافة؟!

طرح الأرقام السكانية بشكلها المطلق يأتي دائما بعد سرد تاريخي للتواجد الكردي. وهو أمر ليس مقتصرا على الأكراد فالقوميون العرب يستخدمون نفس التكتيك، والسوريون القوميون الاجتماعيون يتعاملون بهذا الأسلوب. بينما استخدام الرقم هو التعامل مع الناتج العام ومع الوضع الفعلي والعلمي، أي بعد التخفيف من العامل التراثي نتيجة التغيير الثقافي، وهو امر لا يبدو واضحا داخل المجتمع السوري إجمالا.

ثانيا - الظرف السياسي المحلي والإقليمي:

يتم استخدام المؤشرات السكانية في كافة الأبحاث المتعلقة بأكراد سورية بالتوازي مع السياسة الحكومية تجاههم. فعندما نتحدث عن مليونين ونصف من الأكراد تصبح مسألة "الحزام العربي" فاقعة، ولا تنسجم مع التكوين السكاني للجزيرة. وهي في النهاية تصب في مسألة حقوق الإنسان المعتبرة اليوم مسألة عالمية وخارجة عن إطار حدود الدولة الإقليمية. فالأرقام الإحصائية تأتي هنا للرد على الادعاءات الشوفينية، ولمعاكسة الإجراءات الناجمة عنها. فإذا كان اضطراب السياسة ليس في سورية فقط بل في العراق وتركيا أيضا، خلف إجراءات لا تملك استراتيجية مستقبلية، فإن علينا الحذر من ربط الرقم الإحصائي بالإجراء السياسي؛ لأننا نتعامل هنا مع أمن إقليمي لا ينظر إلى الرقم إلى من خلال الهدف النهائي، أي صيانة حدود الدولة ومنع الأخطار الداخلية. من هنا فإن الإجراء السياسي ليس من وظيفته الدخول في اعتبارات رقمية مطلقة، بل هو يوظف الأرقام لصالح هدفه النهائي. وكمثال أساسي يستخدمه الأكراد دائما ما كتبه (محمد طلب هلال)، ضابط الأمن في الجزيرة مطلع الستينيات من القرن المنصرم، في كراس له بعنوان (دراسة حول محافظة الجزيرة من النواحي السياسية والاجتماعية والقومية). حيث دعا "إلى ضرورة اجتثاث الخطر الكردي والإسراع في اقتلاعه من الجذور، مقترحاً خطة محكمة لتطويق ما يسميه بالخطر، قبل أن يتفاقم ويلتهب كما يزعم. وفي هذه المقترحات يدعو إلى تمزيق الأكراد "وتشتيتهم وضرب بعضهم ببعض، وتجويعهم، وسد باب العمل والتوظيف أمامهم، وتجهيلهم وحرمان مناطقهم من الجامعات والمعاهد الحكومية، واعتبارها منطقة عسكرية، وتغيير ديموغرافيتها، وسحب الجنسية من سكانها من الأكراد ونزع الأرض منهم وتحريض العرب ضدهم وإسكانهم بينهم، ومنع كل من لا يتكلم العربية من ممارسة حقه في الانتخاب والترشيح .. الخ."[9]

إن ما يطرحه هلال هنا متأثر بالمخطط الكردي وليس بالكتلة السكانية الكردية. وهو أيضا يستبق مخاطر "ثورة برزاني" سورية. ولا ينفع إقناعه بمجرد طرح ميثاق أول حزب كردي ظهر في سورية (الحزب الديمقراطي الكردي في سورية تأسس عام 1957)، لأن نموذج ثورة البرزاني جاهز أمامه. وبالطبع فإن هلال ربما يستحق ومن وجهة نظرً عامة سيل الاتهامات التي تنهال عليه حتى اليوم من قبل الأكراد، لأنه اعتمد على تقدير أمني صارم لرسم سياسة أثرت في معظم حياة الأكراد. لكن الأرقام الإحصائية لن تغير من طبيعة ما يمكن ان يضعه هو أو غيره تجاه الأكراد أو باقي الشرائح السورية. وإذا كان مشروعا اعتبار تقارير "هلال" تملك حالة شوفينية لا شك فيها .. أليس مشروعا أيضا أن نسأل عن تأثيرات الوضع الكردي العام على سورية؟

نحن لا نفترض وجود مخططات كردية مسبقة للتأثير في مناطق الجزيرة، لكن الديموغرافية الكردية بذاتها التي تم تقسيمها بين أربع دول هي الدافع نحو القلق من الحركة الكردية عموما. وعمليات الاضطهاد بعد الثورات الكردية المتتالية في العراق ستخلق تلقائيا حركة هجرة عبر الحدود. هذا مع افتراض أن الحركة الكردية العراقية لم تكن تريد التأثير على أكراد سورية. وإذا كنا نتعامل اليوم مع نتائج كافة الإجراءات السياسية؛ فعلينا في نفس الوقت أن لا نقع في نفس الدوامة التي نشأت في بداية الستينات. حيث لا يمكن قسر الإحصاء على الإجراء السياسي أو العكس.

ثالثا - الواقع السكاني في ضوء الإجراء السياسي يبدو واضحا في نتائجه، لكن الآليات الداخلية له تظهر تشابكا وعدم وضوح أو تحديد. لأنه يترافق أحيانا مع سياق اجتماعي متأثر بتيار ثقافي لا علاقة له بالأكراد. والنموذج هنا أيضا ما يطرحه الأكراد عبر الدكتور "سهيل زكار"، الذي نفى في محاضرة له بعنوان (حول موضوع مفهوم الأقليات ومدى انطباقه على الوطن العربي)، ألقاها في المركز العربي للدراسات الاستراتيجية، الوجود الكردي برمته اعتمادا على منهج تاريخي إسلامي، ونشرت جريدة (المستقلة) نص المحاضرة في عددها (73) بتاريخ (2/10/1995)، وقال: ( .. لم يكن في الجزيرة أكراد ولم يستقر الأكراد في الجزيرة قط ..) [10]. فنحن أما ظاهرة وليس مثالا، لأن ما يقوله الدكتور زكار يردده عدد من الباحثين، أو حتى من أصحاب الإيديولوجيات. وربما من المفيد هنا قراءة الإجراءات السكانية وعلاقتها بالموضوع السياسي.

1 - الإحصاء الاستثنائي :

بتاريخ (5/10/1962)، قامت السلطات السورية بإجراء إحصاء استثنائي في محافظة الحسكة، تم بموجبه تجريد أكثر من (120) ألف مواطن كردي من الجنسية السورية التي تمتعوا بها قبل هذا التاريخ. علما بان معظمهم كانوا يملكون وثائق تثبت جنسيتهم. وهذا الإجراء يشبه ما حصل لاحقا في لبنان قبيل الحرب الأهلية، عندما بدأت السلطات اللبنانية رفض منح الجنسية لعدد من شيعة لبنان أو من المسلمين بشكل عام. حيث يوحي بأنه إجراء وقائي للتأثير على الوضع السياسي. لكن المجردين لم يُبعدوا بل بقوا في مناطقهم مع عدم امتلاكهم للحقوق المدنية. وهذا الإحصاء جاء في مرحلة حساسة جدا من تاريخ سورية. فبعد أقل من عام حدثت ثورة آذار. لكن حكومة الانفصال كانت تفكر في لجم الأكراد عن أي تخطيط لاحق ربما يؤثر في الوضع السوري، على الأخص مع توتر العلاقات بين سورية والعراق. ومن الطريف في هذا الإحصاء أنه شمل اسم (توفيق نظام الدين)، رئيس الأركان السوري الأسبق.

إن الحكم على هذا الإحصاء ليس وظيفة هذا البحث، رغم أنه نقطة فاصلة في التعامل مع المسألة الكردية برمتها. فالمهم أنه أنار الموضوع السكاني، وسحب معه نتائج تفاقمت مع الزمن. والإجراء السياسي المضاد ربما لا يقف حاليا أمام الحجم السكاني للذين سيمنحون الجنسية، بل يرتبط بطبيعة استقرار الكتلة السكانية الكردية عموما. إن إعادة الجنسية للمجردين مسألة إنسانية ضرورية، وهي حق لمواطنين سوريين عاشوا، وربما ولدوا، داخل سورية وتفاعلوا معها. لكن هذا الحق يرتبط أيضا بمستقبل الشمال السوري عموما. وهل منح الجنسية ينهي كافة تشابكات الموضوع الكردي؟ وسواء كان عدد المجردين مليون أو عشرة .. كيف سينعكس هذا الإجراء على مستقبل الأكراد في المنطقة؟

إذا كان "المتعصبون" يرفضون النظر إلى المسألة الكردية من إلا زاوية "شوفينية"، لكن أن الأمر أعقد من مجرد حالة تعصب. فما يترتب على منح الجنسية، وهو شأن لا بد منه، يتطلب صياغة النظر إلى الموضوع الكردي بشكل عام. بحيث لا يكون منح الجنسية مجرد إجراء يكشف بعد سنوات أن هناك عدد إضافي. أو يدعو الدولة في المستقبل (القريب أو البعيد) إلى فرض إحصاء استثنائي جديد. ونحن هنا لا نقف أمام اختبار نوايا بين الدولة والأكراد، إنما أمام عملية تغير في الرؤية العامة للتركيب السكاني في سورية.

2 - الحزام العربي :

في عام (1966) ووفق المصادر الكردية تم الاستيلاء على (138853) هكتار من أخصب الأراضي الزراعية في الجزيرة؛ لإنشاء مزارع للدولة تم توزيعها مع بداية السبعينات من القرن العشرين، على عائلات استقدمتها الدولة من محافظتي (حلب والرقة)، وأسكنتها في قرى نموذجية شيدتها على طول الطريق الواصل بين (عين ديوار) و (سري كانييه). حيث تم توزيعها في وحدات خصصت لكل منها مساحات من الأرض، تدرجت بين (150- 350) دونم لكل وحدة. كما أن سكان بعض القرى حصلت على أراضي في أكثر من منطقة، كما هو حال فلاحي قرية (أم الفرسان) التابعة لمنطقة القامشلي التي تضم (120) وحدة زراعية، حيث حصلت على مساحات من الأراضي في منطقة (القامشلي) بلغت (13000) دونم، وكذلك (18000) دونم في منطقة (سري كانييه). واستكملت هذه المساحة من عقارات القرى الكردية في هاتين المنطقتين، ليظل فلاحيها من الأكراد محرومين من الأرض[11]

ترتكز دراسات الحزام العربي بالنسبة للأكراد على موضوع الحقوق التي تم سلبها منهم. بينما يراها البعض متعلقة بسياسات الحكومة في ضوء عملية التنمية الزراعية عبر إنشاء سد الفرات، وتبديل البنية الاجتماعية لريف الجزيرة. فالحزام العربي ترافق في سورية مع نشوء التخطيط لعملية الإصلاح الزراعي، وطبق فعليا بعد أن أصبح سد الفرات قيد الاستثمار. وهذا لا يعني أن الحزام العربي كان بريئا من الدوافع السياسية، لكنه عبر عن استراتيجية كاملة لإعادة التوطين. والمشكلة تكمن في عدم قراءته الموضوعية للتركيب السكاني في سورية. وعمليا فإن مأزق الحزام العربي كان في:

- عدم اعتماده على قاعدة التساوي في الحقوق والواجبات. فإذا كان مبررا لأية الدولة انتهاج سياسات سكانية تخدم أمنها العام، لكن هذه السياسات يجب أن لا تخل بالمبدأ العام الحقوق حول التساوي في الحقوق والواجبات للمناطق التي يتم تعديل تكوينها السكاني.

- تجاوزه للحالة الثقافية في المنطقة. فإذا كانت مبررات الحزام العربي خلق عملية دمج ثقافي فإن آليات هذا الأمر لا تتم فقط بالدمج السكاني. أو بخلق توازن عددي بين الأكراد والعرب. فالدمج الثقافي أعقد من أي توازن عددي.

ثالثا - تعريب الأسماء الكردية :

أصدرت السلطات تعاميم تقضي بتعريب الأسماء الكردية للقرى والمحال التجارية، منها التعميم الذي أصدره محافظ الحسكة بتاريخ (6/12/1995)، والموجه إلى رؤساء مجالس المدن والبلديات في المحافظة برقم (8785/ح/135)، الذي يؤكد فيه على وجوب التقيد ببلاغ وزارة الإدارة المحلية رقم (13/61/2) تاريخ (26/4/1987)؛ المتضمن عدم تسمية المحال العامة والخاصة بأسماء أو بكلمات أعجمية (غير عربية)، وتحت طائلة إتلافها وتنظيم الضبوط بحق المخالفين، وعدم منح تراخيص جديدة للمحلات، ما لم يكن اسمها عربياً. كما تم تعريب أسماء القرى والمزارع والبلدات والمدن الكردية. وأصدرت بهذا الخصوص قرارات متلاحقة تقضي بتعريبها، وبادر (التحالف الديمقراطي الكردي في سوريا) ، إلى توثيق الكثير من هذه القرارات والتعاميم في كراس أصدره تحت عنوان (تعريب القرى والبلدات الكردية)، وهو يتضمن لوائح تفصيلية لمئات الأسماء الكردية المعربة، نذكر منها القرارات التالية:

- القرار رقم ( 4524/ن ) الذي يقر بتعريب أسماء (55) قرية و (49) مزرعة في محافظة الحسكة.

- القرار الموقع من وزير الإدارة المحلية (يحي أبو عسلي) ومعمم من محافظ الحسكة برقم (14875) تاريخ (16 / 1/ 1998).

- القرار رقم (2123 /ن) الذي يأمر بتعريب أسماء (97) قرية و (23) مزرعة في الحسكة موقع من نفس الوزير بتاريخ (5/5/1998).

- القرار رقم (343) الذي يقضي بتعريب أسماء المدارس الابتدائية والإعدادية في محافظة الحسكة ويشمل القرار اسم (209) مدرسة.

- القرار الموقع من محافظ الحسكة (صبحي حرب) تاريخ (1998) وهو معمم عن طريق مدير التربية بالحسكة (أحمد عويد السعيد) برقم (410/2-در) تاريخ (27/7/1998).

إن كافة هذه القرارات تسري على معظم السوريين وليست مقتصرة على الأكراد. لكننا نلمس تساهلا في بعضها خارج المناطق الكردية، مثل تسمية المحال التجارية بأسماء غير عربية، بينما يتم التشديد عليها في المناطق الكردية. والمبرر الأساسي هنا هو الحد من النزعة الكردية. أو المساعدة في عملية الدمج الثقافي.

إن هذه القرارات تتعامل أيضا مع الأكراد كفئات مهاجرة يجب إدخالها في عمليات الدمج، وهي أشبه بالسياسات الأمريكية لدمج المهاجرين من حيث الآلية فقط[12]. وهناك ضرورة إلى الاعتراف اليوم بوجود مشكلة في فهم التواجد الكردي، دون إهمال أي قلق من طبيعة توزعهم الديموغرافي. فالاعتراف بالمشكلة يعني بالدرجة الأولى:

- عدم النظر إليهم كمهاجرين، حتى ولو كان عند الكثيرين اعتقاد بأنهم أتوا إلى الجزيرة وفق خطة منظمة. فالأكراد، وبعد أربعة عقود من الإحصاء الاستثنائي على الأقل، هم أجيال لا تعرف سوى الأرض السورية التي عاشت عليها. ومع امتلاكهم لتراث وربما طموح دولة كردية، لكنهم في النهاية معنيون بالمجتمع الذي يعيشون فيه - وهم جزء منه - وباقي شرائح المجتمع معنية بهم.

- النظر إلى التمايز الثقافي الذي يحمله الأكراد على أنه أداة حوار، وليس تمييزا لهم عن باقي فئات المجتمع. رغم أن من يغوص في التراث الفكري الكردي سيجد أن البنيان العام له لا يفترق عن ثقافة المنطقة. وهي النقطة التي يمكن أن تبحث بشكل معمق عبر الحوار.

- إعادة رسم المشروع السياسي الكردي داخل المفهوم العام للدولة، أي إخراجه من إطار المطالبة بالمواطنة فقط كما يحدث اليوم، وبلورته أيضا بعيدا عن مطلب الحقوق الثقافية التي تنادي بها معظم الشرائح الكردية. إن مثل هذا الأمر يمكن أن يغدو رسالة من الدولة إلى الأكراد لإعادة التفاعل على أساس أن يصبح الإجراء السياسي مفهوما لكلا الجانبين. وليس مجرد إجراء خاضع للتفاسير. حيث لا يكفي أن تعلن الأحزاب عبر البيانات التزامها بالإطار العام للدولة، إنما عليها وضع برامج لتنفيذ هذه البيانات

- صياغة قانون متحرك للأحزاب (قابل للتطور)، يفسح المجال للأحزاب الكردية أن تنضوي تحته دون أن يحرجها، ودون ان يرتب على الدولة تغير مفاهيمها أو يخل بالأمن الاجتماعي.

إن ما سبق ليس مقترحات بالمعنى الحقيقي للمصطلح، بل مقدمات للحوار حول ربط المسألة السكانية (التركيب السكاني لسورية) بالإجراء السياسي.

منقوول
وامل ان اكون قد جمعت لكم معلومات مهمة للمعرفة والاطلاع على هذا الشعب الذي لم نكن نعرف عنه الا القليل لعدم احتكاكنا في وبعده عن مناطقنا ولكم خالص التحايا.

__________________

م/ علي العجمي
من لا يـعدك شيء عـده ولا شـيء × ومن لا يعدك ربـح عـده خسـاره

  #2  
قديم 09-11-2007, 12:20 PM
الباشا الباشا متواجد حالياً
 إدارة الشبكة
 
تاريخ التسجيل: May 2004
المشاركات: 14,245

لا هنت اخوي على النقل المفيد
والله يعطيك العافيه

موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ثلاث وثلاثون خطوة لتدريس ناجح !!! جالس بن مبارك :: مـنتدى الأسـره والمـجتمـع :: 12 29-12-2008 08:15 AM

الساعة الآن 02:45 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.0, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Design And Develop By DevelopWay

تصميم : طريق التطوير
لحلول الإنترنت والتصميم DevelopWay.com